اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

عروس البحر ” السورية ” غرقت مع اللاجئين .. وهذه قصتها

0

​قصة العروس السورية التي غرقت مع اللاجئين..!!



جفين أسعد” اتّجهت من مدينتها القامشلي صوب ديار عريسها البعيدة في بلاد أوروبا، فالقدر وظروف البلاد هما اللذان حالا بينهما، وشكّلا هذه المسافات الشاسعة، أنجزت كل الترتيبات وودعت العروس كل الأحباب لأنها كانت الوداع الأخير..فحتى إلى عريسها لم  تصل!!!


هاشتاغ سيريا..خاص:


منذ فترة وأغلب أعراس مدينة القامشلي تكون ناقصة، العروس فقط تكون جالسة على كرسي التتويج بالزفاف، والعريس بعيد ويكلف أهله الموجودون بالقامشلي للتصدي إلى خطبة الفتاة التي هواها القلب، ويترقب العريس في بلاد الاغتراب وصولها وهو ما يكون شاقاً ومتعباً، وقصة جيفين ..


واحدة من هذه القصص، وتتميز بخاتمتها المأساوية لأنها لم تصل إلى العريس ! ..


“جفين” ليست الحالة الوحيدة التي خطفها البحر وضاعت في عمقه، قبلها الكثيرات ممن لبسن ثوب الزفاف وضعن في البحر وعلى طرق التهريب والسفر بالإكراه، أمّا الأهل فهم يموتون ألف مرة فلا الزفاف اكتمل ولا العريس حظي بوصول عروسته.


كثيرة هي القصص التي خلفتها الأزمة على العباد والبلاد، عديدة هي حلقات التراجيديا التي صنعتها قوى الإجرام والظلام، الأهالي عبر “هاشتاغ سيريا” أكّدوا أنهم يرحلون ويهاجرون ليس حبا ببلاد الغربة، إنما أملاً بالعودة القريبة للوطن ريثما يخرج منه الأنجاس وأزلام الأعداء.



هاشتاغ سيريا

اترك رد