اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

هذا ما يحدث كل يوم بسرافيس النقل بمدينة حلب .. الى متى ؟؟؟

0


هذا ما يحدث كل يوم بسرافيس النقل بمدينة حلب .. الى متى ؟؟؟

تشهد شوارع مدينة حلب حالة من “العبثية” في مجال النقل الداخلي، و”عشوائية” في الخطوط يتسبب بها سائقو السرافيس من خلال تغيير خط سيرهم على هواهم، حيث توجه العديد منهم إلى أحياء المدينة الشرقية المحررة مؤخراً.

وظهرت خلال الفترة الماضية حالة النقص في عدد باصات النقل الداخلي في شوارع حلب بشكل واضح، بالإضافة إلى نقص عدد السرافيس أيضاً في بعض الخطوط التي يقوم سائقوها بالتوجه إلى أحياء المدينة الشرقية، بلا تنظيم للأمر.

وأوضح العديد من أهالي مدينة حلب لتلفزيون الخبر أن “أبرز الخطوط التي تعاني من أزمة ازدحامات هي خطوط الحمدانية والأشرفية والأعظمية”، مشيرين إلى أن “الأمر ليس بقيام أصحاب السرافيس بتخديم الأحياء المحررة مؤخراً ، بل المشكلة هي بتغيير الخط بدون تنظيم للعدد أو للمسار”.

وأضاف الأهالي أن “عدم التنظيم يسبب انخفاض في عدد السرافيس بشكل ملحوظ، وبالنتيجة ازدحامات شديدة وخصوصاً في أوقات الذروة”، لافتين إلى أن “باصات النقل الداخلي الحكومية هي بالأصل ضعيفة في المدينة”.

ومن أوجه “العشوائية” في قطاع النقل، قيام بعض السائقين “في خط الجميلية – الحمدانية تقسيم خطهم إلى قسمين، الأول من الجميلية إلى الأعظمية والثاني من الأعظمية إلى الحمدانية أو إلى مناطق سيف الدولة والزبدية والأنصاري”، بحسب شكاو وصلت لتلفزيون الخبر.

وخلال رصد لتلفزيون الخبر لعمل الخط، تبين أن “الراكب يضطر لدفع الأجرة مرتين للوصول إلى الحمدانية، فالسائق حين يقرر من نفسه تغيير خطه يقوم بإنزال ركاب الحمدانية في الأعظمية ليقوموا باستقلال سرفيس جديد باتجاه الحمدانية.

كما اشتكى العديد من المواطنين أيضاً “قيام سائقي خطوط الحمدانية وصلاح الدين بأخذ تعرفة 50 ليرة سورية بدلاً من 40 وذلك بحجج مختلفة منها قديم بعدم توفر المازوت ومنها حديث بطول الخط وعدم كفاية التعرفة”.

وأوضح مصدر مسؤول في محافظة حلب لتلفزيون الخبر قائلاً أن “الأمر مطروح على مجلس المحافظة وحالة العشوائية التي ظهرت أمر طبيعي لحين تنظيم خطوط جديدة للمناطق التي تم تحريرها”.

وأوضح المصدر أن “هناك فوانيس تجهز ليتم تركيبها على السرافيس التي سيتم فرزها للمناطق “، واعداً “بحل قريب لمشكلة النقل وضبط أصحاب السرافيس الذين يقومون بتغيير خطوطهم”.

وحول سرافيس خط الجميلية – الحمدانية الذين يقومون بتقسيم خطهم لقسمين أكد المصدر أنه “سيتم وضع ضابطة من الشرطة لمخالفة كل من يقوم بانزال المواطنين بدون أن يكمل خطه”، لافتاً إلى أنه “تم فرز عدد من السرافيس لخط الجميلية – الأعظمية فقط، كخطوة تنظيمية”.

كما كشف المصدر عن “وجود خطة لوضع تسعيرة جديدة لعمل السرافيس، ومحافظة حلب تعمل على زيادة عدد السرافيس في المدينة وتدعو كافة أصحاب السيارات الراغبين بالعمل على الخطوط الجديدة التقدم بطلباتهم للمحافظة”،

أما عن باصات النقل الداخلي الحكومية، ومع محاولة مديرية النقل الداخلي بحلب تغطية الأحياء الشرقية، إلا أن عدد الباصات التي تم فرزها لبعض الخطوط لم يتجاوز 3 باصات كخط الفردوس مثالاً.

وبين مدير النقل الداخلي حسين سليمان لتلفزيون الخبر أن “عدد باصات النقل الداخلي غير كافية للمدينة، وعلى الرغم من رفد الأحياء الجديدة بالباصات إلا أن الحد الأقصى لعدد الباصات وصل لـ 8 باصات كخط القلعة والدائري الشمالي، في حين لم يتخطى عدد باصات خط الفردوس 3”.


اترك رد