اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

ظاهرة غريبة تثير جدلا كبيرا بين اعضاء مجلس الشعب … هذا ما كان ينقصنا ..

0

ظاهرة غريبة تثير جدلا كبيرا بين اعضاء مجلس الشعب … هذا ما كان ينقصنا ..

بعد ترحيب رئيسة مجلس الشعب الدكتورة هدية عباس بحضور فريق تابع لصفحة فيسبوك في إحدى جلسات المجلس توجه عضو المجلس فاضل وردة بانتقاد لحضور الفريق جلسة المجلس معلنا عدم ترحيبه بالفريق ومتسائلا “هل هي مجرد زيارة أم شرعنة للمواقع الالكترونية بشكل عام” وهل هناك “قانون يضبط هذه الحالة ومن قام بدعوة الفريق وكيف تمت الدعوة؟؟“.

ودار جدال حاد بين أعضاء المجلس حول شرعية أو عدم شرعية حضور الفريق  للجلسة حيث جدد النائب وردة التأكيد على تساؤله هل إن ” مثل هذا الفريق يتبع لموقع الكتروني هو شرعنة لهذه المواقع الإلكترونية” وهو ما رد عليه النائب نضال حميدي بالقول إن “المواقع العاملة في مجال الإعلام الإلكتروني تدخل ضمن اختصاص قانون الإعلام” موضحا أن هناك “مديرية خاصة في وزارة الاعلام تختص بالإعلام الالكتروني“.

النائب زاهر اليوسفي دعا الفريق إلى “نقل ما يجري تحت قبة المجلس بأمانة” متهما الموقع بأنه “له سوابق غير مرضية لأعضاء المجلس في تصوير بعض الأمور على عكس ما جرت تحت قبة مجلس الشعب“.

عباس ردت بأن الجلسة علنية وللمجلس أن يرخص حضور من يشاء بحضور الجلسة وفقا للمادة /16/ من النظام الداخلي للمجلس مؤكدة أنه “ليس هناك أي اشكالية تمنع حضور الفريق للجلسة وهم مرحب بهم“.

رد عباس لم يرض عددا من النواب وعلت أصواتهم فطالبتهم ب”التزام الهدوء” مؤكدة أن هذه المواقع الإلكترونية “مشرعنة بالقانون” وهو ما عقب النائب عمار الأسد بالتأكيد أنه “ليس هناك أي مشكلة بحضور أي من أبناء الشعب جلسات المجلس وموضوع شرعنة المواقع من اختصاص وزارة الإعلام وليس المجلس” مبينا أهمية “توجيه دعوة أيضا لذوي الشهداء والجرحى والمجتمع المحلس والفرق التطوعية لحضور جلسات المجلس“.

النائب وردة تدخل بالقول إنني “أرحب بهم كمواطنين سوريين ولا أرحب بهم كموقع الكتروني” وهو ما رد عليه رئيس اتحاد الصحفيين السابق النائب إلياس مراد بالقول “ليس هناك ما يمكن شرعنته بدون وجود تشريع” موضحا أن حضور الفريق هو عبارة عن “حضور مواطنين يعملون في موقع ما“.

وأشار مراد إلى أن “الشرعنة تتم عن طريق تقديم إدارة الموقع طلبا إلى وزارة الإعلام أما نحن كنواب فلا نستطيع إعطاء أحد شرعية من خلال الحضور ولكن فقط من خلال التشريع“.

رئيسة المجلس دعت أعضاء الفريق إلى “عدم فهم ما جرى بغير منحاه” مؤكدة أن “هناك نظاما في المجلس وأنهم مرحب بهم” وقالت “أهلا وسهلا بكم فنحن جلساتنا علنية” وهناك “اقتراح بأن يتم بث الجلسات مباشرة ليعرف بها كل الشعب السوري” ولكن الصياح عاد ليعلو فأنهته عباس بالقول “انتهى النقاش” معلنة الانتقال لمتابعة جدول أعمال الجلسة والاستماع لعرض حول عمل وزارة المصالحة الوطنية.

ملاحظة: ما جرى تحت قبة البرلمان من جدال ونقاش عكس أن اعضاء مجلس الشعب لا يميزون بين الموقع الالكتروني وصفحة الفيسبوك لأن الفريق الذي تمت دعوته إلى المجلس لا ينتمي لموقع الكتروني بل لصفحة فيسبوك لا تحتاج أصلا لترخيص ..ولا يمكن ترخيصها .! 



اترك رد