اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

بين الحظ والوهم..السوريون يدفعون880 مليون ليرة !

0

بين الحظ والوهم..السوريون يدفعون880 مليون ليرة !!!

بيّن مدير المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية فارس كرتلي أن مبيعات المؤسسة من بطاقات يانصيب معرض دمشق الدولي منذ بداية العام الجاري حتى تاريخه بلغت 880 مليون ليرة جراء بيع 500 ألف بطاقة بالكامل في رأس السنة الأول و180 ألف بطاقة في رأس السنة الثاني إضافة إلى 100 ألف بطاقة في كل إصدار دوري ليوم الثلاثاء من كل أسبوع. موضحاً أن المؤسسة باعت كل إصدارات اليانصيب بالكامل من دون مرتجعات.

وأشار من جهة إلى أن المؤسسة حققت نحو 300 مليون ليرة خلال العام 2016 بسبب استثمار الأجنحة من قبل المستأجرين كورشات وحرف ومستودعات لمختلف المهن والأعمال في مدينة المعارض بأجور رمزية لتشجيع هذه الورش على الاستمرار في الإنتاج.

ونوّه كرتلي بأن المؤسسة تعمل حالياً على التحضير للدورة الجديدة لمعرض دمشق الدولي في مدينة المعارض على طريق المطار رقم 59 خلال الفترة من 16 إلى 22 من الشهر الثامن للعام 2017 وذلك ضمن إطار موافقة رئاسة مجلس الوزراء وتوجيهات وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية أديب ميالة القاضية بالعمل على توظيف كل الإمكانات اللازمة لتحقيق دورة متميزة لهذا المعرض الذي يعتبر درة معارض الشرق الأوسط والمعرض الأقدم والأهم ليس فقط في سورية وإنما على مستوى المنطقة، كما يعتبر الفرصة المثلى لعرض أحدث وأفضل المنتجات وكونه النافذة الحقيقية على سورية اقتصادياً وتجاريا واجتماعيا وثقافيا.

وأشار كرتلي إلى أن المؤسسة شكلت فريق عمل خاصاً لإدارة دورة المعرض الجديدة والتحضيرات الخاصة به ويضم الفريق ممثلين عن المديريات المعنية منها مديرية الشؤون الفنية ومديرية شؤون المعرض والعلاقات العامة، مبيناً أن فريق العمل حدد القطاع والمساحات المخصصة من مدينة المعارض وتضم الأجنحة الدولية الكبيرة والجناح الوطني والصالات الأخرى الكبيرة والعمل جار حالياً على تحضير البنية التحتية وإعادة تأهيل منطقة المعارض بكافة الخدمات من المياه والكهرباء والمسطحات الخضراء والساحات والبحيرات والأرصفة على اعتبار أن العمل في مدينة المعارض متوقف منذ العام 2011.

وعلى صعيد الدعوات أوضح كرتلي أن المؤسسة تقوم أولاً بالتعاون مع كافة القطاعات الاقتصادية في سورية وخاصة غرف التجارة والصناعة والسياحة والزراعة والمصدرين لإطلاق الدورة الجديدة العمل بعد ذلك على توجيه الدعوات إلى الدول الصديقة والشركات بعد وضع النظام الخاص بكيفية الاشتراك في معرض دمشق الدولي وتحديد أجور الأمتار فيه.

ولفت إلى أن المؤسسة كانت التقت في 15 الشهر الجاري مع كافة شركات تنظيم المعارض الخاصة في سورية وبحثت معهم واقع المعارض في سورية وسبل التعاون والتنسيق لإقامة هذا المعرض عبر استثمار إمكانيات هذه الشركات وخاصة على صعيد التسويق له محلياً ودوليا إضافة إلى جهود هذه الشركات في تجهيز المعرض مع اتحادات الغرف المختلفة قائلاً إن المعرض سيضم الجناح الوطني وجناحاً دولياً وجناحاً للصناعات اليدوية والحرفية وجناحاً لسوق البيع ويترافق مع معرض الباسل للإبداع والاختراع بالتعاون مع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك مع دراسة إمكانيات بيع معروضات المشاركين المحليين والدوليين لاحقاً.

“الوطن”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.