اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

تصريحات ” وزارة النفط ” تثير جدلاً وساعاً بين السوريين

0

نفى مسؤول بارز في وزارة النفط والثروة المعدنية ما تم تداوله عبر بعض المواقع الالكترونية بأن مستودعات الفيول أصبحت فارغة، مؤكداً أن عمليات توريد الفيول بدأت والمادة تصل إلى محطات توليد الطاقة الكهربائية وذلك بعد وصول الناقلة المحملة بالفيول إلى ميناء بانياس.

وأوضح المسؤول أنه في القريب العاجل سيكون هناك أخبار إيجابية على الأرض بالتزامن مع العمليات العسكرية  في مناطق حقول النفط والغاز، بالإضافة إلى أن الناقلات المحملة بالمشتقات النفطية وفق العقود التي أبرمت ستبدأ الوصول في 15 الشهر الحالي، لافتاً إلى أننا نحتاج يومياً إلى 4 مليارات ليرة سورية لتغطية قيمة المشتقات النفطية.

وأشار المسؤول إلى أن الاختناق الذي حدث كان مفاجئاً، وقد تم اتخاذ حلول إسعافية استثنائية حتى نقلل من حجم الاختناق الطارئ، ولولا هذه الحلول الإسعافية لكانت هناك انعكاسات جداً قاسية على الأرض، وقد بدأت الحلول بإيجاد آلية لتوريد المشتقات النفطية لسد النقص الذي حصل.

وبينّ أن خطة التوريد تكون مبنية على أساس ما يتم توقيه من عقود للتوريد، وبناء عليها يتم وضع خطة التوزيع، ولكن عندما يحدث خلل في عمليات التوريد، فحكماً ستحدث مشكلات في عمليات التوزيع، وهو ما وقع حالياً ولكنه سيكون لأيام معدودة، حيث الصعوبات لا ترتبط بالتأخير فقط، وإنما السبب الرئيسي لها يعود للحصار والعقوبات الغربية القاسية المفروضة على البلد، فأي انقطاع مفاجئ في التوريد سيكون له عامل زمني حتى ينتهي مع وضع الحلول السريعة.

ونوه بضرورة أن يلتزم الأخوة المواطنون بأخذ حاجتهم فقط من المشتقات النفطية، دون العمل على التخزين كون هذا الأمر يزيد من حدة الاختناق وخاصة أن الظرف طارئ وسيتم الخروج منه قريباً، فالاختناق من رتبة أيام وليس دائماً وهو ما يحدث للمشتقات النفطية في بعض الأوقات، ولكن لم يحدث أبداً أن وصلت لمرحلة الأزمة والانقطاع النهائي وعدم توفر المادة، كون وزارة النفط والجهات المعنية تعمل بشكل فوري على إيجاد الحلول، وكنا سابقاً قد مررنا بظروف أصعب في السنوات الماضية ومع ذلك لم يكن هناك أزمة دائمة في المشتقات النفطية.

وأكد المسؤول أنه نتيجة الظرف الطارئ الذي وقع، فقد تم وضع خطة إستراتيجية طويلة الأمد كي لا تتكرر الحالة التي حدثت حالياً بحيث تم ترتيب تفاصيل الخطة لعدم حدوث أي مفاجآت.

 

اترك رد