اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

من هي الإرهابية الأولى المطلوبة للعدالة حول العالم ؟؟

0

لأكثر من عامين ظلت البريطانية الهاربة عن ديارها سالي جونز، المرأة الإرهابية الأولى المطلوبة في العالم للعدالة، ومنذ فرارها إلى سوريا من كينت جنوب شرق انجلترا، وزواجها من جنيد حسين، وهو مقاتل داعشي من برمنغهام، فليس ثمة دليل ملموس عليها، إلا حفنة من الرسائل الإعلامية التي تشكل القرائن الوحيدة لاستدلال باهت على حياتها الجديدة بين جماعة داعش.

 

في تقرير حديث، كشفت صحيفة “التلغراف” البريطانية، معلومات عنها وابنها البالغ من العمر أحد عشر عاما “جو”، وذلك عبر لقاءات مع عدد من الناشطين في سوريا والمنشقين من داعش في جنوب تركيا.

بدأت القصة عندما كانت تلك المرأة التي تعيش عزلة وحيدة مع طفليها بالتحادث عبر الإنترنت مع جنيد حسين ابن التاسعة عشرة، الذي كان بارعا كأحد هكر الكمبيوتر، ليسلبها عقلها، بعد أن تحدثا عن حياتهما في انجلترا، الإسلام، والحرب في سوريا، وأخبر حسين سالي أنه يريد أن يغادر إلى هناك لكي يلتحق بداعش ودفعها لكي تفعل مثله وتمضي معه.
تظهر المعلومات أن حسين دخل سوريا في يوليو 2013، عبر الحدود التركية في منطقة جرابلس إلى الرقة التي مثلت عاصمة الداعشيين. وبعد ستة أشهر تبعته سالي جونز خلال عطلة الكريسماس المدرسية، وذلك عندما كان ابنها جو يحتفل بعيد ميلاده التاسع. أما ابنها الأكبر فقد كان في الثامنة عشرة من عمره، وقرر أن يبقى في المملكة المتحدة مع رفيقته.

مع وصول جونز إلى سوريا تزوجت من حسين، بحضور عدد بسيط من الناس، وفي حفل مصغر في مدينة إدلب، بشمال البلاد، وفورا قامت جونز بإعلان دخولها الإسلام وتحول اسمها إلى سكينة حسين، فيما سمي ابنها جو بحمزة.
عندما أدرك الزوجان الرقة فقد افترقا عن بعضهما، حيث ذهب حسين إلى المناطق الريفية لأجل التدريب العسكري، فيما أُخذت جونز إلى معسكر في الجزء الجنوب الغربي من مدينة الرقة لتقضي مدة ستة أسابيع، تم فيها اختبارها على الولاء للتنظيم، وتعلمت أصول المتطرفين، وتلقت دروسا في التفسير والشريعة.

بعد عدة أسابيع تزوج حسين من زوجته الثانية، البالغة من العمر 23 عاما، وهي امرأة سورية من الرقة، ويعتقد أن الزوجتين عاشتا لردح من الزمن معا في مبنى واحد بشارع النور بوسط الرقة وذلك لتقليل المصروفات.

وقد أخبر ناشط صحيفة “التلغراف” أنه لا يعرف إن كانت جونز راضية عن تقاسم زوجها مع امرأة أخرى، لكن رسائل أرسلت عبر حسابها في تويتر تشير إلى أنها كانت ملتزمة بزواجها.

استخدمت جونز اسما مستعارا هو “أم الحسين البريطانية” لكي تفاخر عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالحياة الرائعة في “دولة الخلافة”. وقد شجعت الأتباع على أن يقوموا بعمليات ضد الغرب، كما دافعت عن قيام داعش بقتل الرهائن الأجانب، مؤكدة أنها ستفعل الأمر ذاته، ويعتقد أنها ساهمت في عمليات تجنيد واسعة للنساء قبل أن يتم إغلاق حسابها على تويتر.

بعد فترة من الزواج سافرت سالي إلى الموصل بشمال العراق، مع زوجها حسين الذي ذهب بتكليف رسمي من التنظيم لنصب أنظمة رادار في المنطقة.

وقد تطور موقع حسين في الرتبة بسبب كفاءته المهنية وخبرته التقنية الكبيرة كهكر وتقني. ويعتقد أنه وراء عدد من عمليات القرصنة عبر الإنترنت، ودفع مؤيدين للقيام بأعمال إرهابية، وقد وضعته الولايات المتحدة على رأس قائمة المطلوبين بعد أبوبكر البغدادي زعيم التنظيم، وجون محمد إموازي الذي يعتقد أنه وراء تنفيذ عمليات إعدام الرهائن الأجانب.

قامت أميركا بملاحقة حسين إلى أن تم اغتياله في آب/أغسطس 2015 بواسطة طائرة بدون طيار، بإطلاق صاروخ على سيارته، ما مثّل خسارة للتنظيم، وكان مقتله فادحا لاسيما لسالي البالغة من العمر 47 عاما، التي آثرت أن تبقى أرملة، في حين أن الزوجة الأخرى لحسين تزوجت من رجل آخر. وربما كان السبب يتعلق بسنها، لأن الداعشيين يفضلون النساء صغيرات السن، وثمة رواية أنها انتقلت في فبراير/شباط الماضي مع ابنها جو، في شقة جديدة بشارع الثكنة بجنوب الرقة، حيث يشاركها في البناية عائلات فرنسية وأوزبكية من المقاتلين مع التنظيم.

بعد مقتل حسين، وضعت سالي نفسها بمهمة تدريب الأوروبيات الملتحقات بالتنظيم، اللائي يعرفن بالمهاجرات، وتولت الفرع النسوي لكتيبة أنور العولقي، وهي وحدة أنشأها زوجها حسين تضم مقاتلين أجانب، هدفها التخطيط لأعمال إرهابية في الغرب، وقد سميت باسم الناشط اليمني الأميركي الذي قتل بواسطة طائرة بدون طيار في عام 2011، وتولت سالي تعليم النساء استخدام السلاح والقتال والقيام بالعمليات الانتحارية ضد الأهداف الغربية، ويقال إنها تأخذ راتبا شهريا 700 دولار، إضافة إلى 300 دولار كعلاوة أرملة “شهيد”.

وقد تحولت بعد وفاة زوجها إلى امرأة عنيفة بحسب الشهود، وأصبحت أكثر كراهية للغرب مضجعها. ويؤكد منشق من داعش، عرف باسم “أبوعبد الرحمن” يقيم في مدينة غازي عينتاب جنوب تركيا على دور سالي الجديد في التنظيم، وأنها باتت تلقى الاحترام بوصفها أرملة جنيد، الذي كان يعتبر رجلا مهما، وأوضح أن ذلك يهدف إلى توصيل رسالة إلى المقاتلين المهمين بأن التنظيم يحترم عائلاتهم ويضمن لهم حياة كريمة مهما حصل، بعد وفاتهم.

ويشير إلى أن المرأة باتت مهمة جدا، فقد كانت سببا في تجنيد الكثير من الفتيات إلى الرقة، فمن ناحية مبدئية ليس سهلا إقناع فتاة مسيحية عاشقة لموسيقى الروك بأن تصبح متطرفة.

منصب قيادي لتجنيد الفتيات
بهذا يتبين أن سالي التي عرفت كذلك بـ”أم حسين” هي الوحيدة على ما يبدو التي تولت منصبا قياديا في التنظيم، إلى جانب أم سياف، وهي زوجة وزير مالية داعش، وقد انتبه خبير مكافحة الإرهاب ومستشار الكونغرس مايكل أس سميث الثاني، الذي يعد كتابا حول العمليات الخارجية لداعش، إلى أنه يعتقد أن سالي لم تكن مجرد زوجة لأحد المتطرفين.

وفي مطلع هذه السنة، لمحت سالي جونز لمايكل عبر مواقع التواصل، بحسب تصريحه لــ”التلغراف”، أنها قد دربت فتيات للقيام بأعمال إرهابية في الغرب.
وأشار الرجل إلى أن نشر الانتحاريات خاصة ممن فقدن أزواجهن في القتال، أصبح أمرا شائعا منذ ظهور داعش.
في يوم الأحد الرابع من سبتمبر/أيلول الجاري، أحبطت الشرطة الفرنسية هجوما على مركز باري بوسط باريس، قالت إنه خطط له من قبل خلية نسوية تابعة لداعش، واعتقلت ثلاث نساء بقيادة إيناس مداني (19 عاما)، عقب العثور على سيارة مهجورة مليئة بعبوات الغاز، قرب كاتدرائية نورتردام، وقد حاولت مداني السفر أكثر من مرة إلى سوريا لكن المخابرات الفرنسية منعتها.

ولا يعرف إن كان هناك من صلة للخلية بسالي جونز، إلا أن النائب العام فرانسوا مولين أوضح أن الخلية تلقت إرشادات من عناصر في تنظيم داعش، تظهر رغبته في تحويل النساء إلى مقاتلات انتحاريات.

قامت جونز بضم ابنها إلى أشبال داعش المعروفين باسم “شبل الأسد” وهي معسكرات للصغار أقل من أربعة عشر عاما، مقرها الطبقة غرب الرقة، ويعتقد أنه انضم في سن الحادية عشرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، حيث يتلقى دروسا في اللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والشريعة وكذلك التدريب على استخدام السلاح.

كما يعتقد أنه يوجد حوالي 15 من الصبية والأطفال البريطانيين بالمعسكرات نفسها، وإن كان يصعب تأكيد هوياتهم، وهم يتلقون دروسا تغسل الأدمغة ويشاهدون صورا مزيفة عن المذابح، وقد ظهر أحد هؤلاء الأطفال في شريط دعائي لداعش بزي عسكري، يحمل مسدسا ويقف خلف سجين بزي برتقالي قبل أن يطلق عليه النار.

ويعيد المشهد صورة إعدامات شهيرة في صيف 2014 والاختلاف فقط في أن الوجه هنا غير مقنع، ونفت سالي أن ذلك ابنها، وقالت في شريط دعائي إنه شبل آخر من أشبال الخلافة.

ويقدر عدد الجهاديين في الرقة بين 3000 و3500 بحسب التقرير، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 300 ألف نسمة، منهم 1200 من غير السوريين، وما بين 400 و500 من الأجانب، بعد أن نقل أعضاء التنظيم عائلاتهم إلى الريف، بانتظار العملية العسكرية التي يخطط لها الغرب لاستعادة المدينة. لكن ثمة رؤية لناشطين أن الرقة ليست الأهم إلا من الناحية الإعلامية، وعمليا هناك مدن أهم مثل دير الزور والبوكمال.

اترك رد