اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

فضيحة جديدة تطال ابناء طلاس .. واليكم التفاصيل

1

كشفت صحيفة “الأخبار” أن معارضين سوريين أنشأوا جمعية مشتركة مع عدد من الشخصيات الإسرائيلية من بينها يوآل رابين، ابن رئيس وزراء العدو الأسبق اسحق رابين.

 

الجمعية، بحسب الصحيفة اللبنانية، اسمها “عماليا” (Amaliah). فريق عملها يتألف من ناهد طلاس عجّة ويوڤال رابين وكمال اللبواني وموتي كاهانا وغيرهم.

 

وأشارت “الأخبار” الى أن عماليا (لديها مكتبان، واحد في الولايات المتحدة الأميركية وآخر في فلسطين المحتلة) تتحرّك بين لبنان والاردن وتركيا وسوريا وإسرائيل كما تعلن على موقعها، لافتة الى أن من أولوياتها المعلنة أيضاً إنشاء منطقة آمنة في الجنوب السوري. وقالت إن كل ما تقوم به الجمعية، بحسب صحيفة يديعوت أحرونوت، يتمّ بتوجيه من جيش العدو وبتنسيق عالٍ معه.

 

وأضافت أن ابنة وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس وابن رابين تجمعهما، كما يسوّق موقع الجمعية الإلكتروني، خدمات إنسانية كالتطبيب وتقديم المساعدات الغذائية للسوريين، لاجئين ومقيمين، وتفعيل دور المرأة السورية. ولفتت الى أن التوصيف الوظيفي للمعارض السوري كمال اللبواني “الذي شارك قبل سنتين في مؤتمر لدى العدو الإسرائيلي مناشداً مساعدتها وتدخلها المباشر في الأزمة السورية” هو دبلوماسي إنساني أو دبلوماسي للأعمال الإنسانية.

 

والى جانب الشخصيات الإسرائيلية السابق ذكرها، تضمّ الجمعية ناشطين أميركيين ــ إسرائيليين ومسؤولين عملوا في السلك الدبلوماسي بين واشنطن وتل أبيب ومتموّلين، بحسب “الأخبار”، التي تضيف “لعلّ أبرز المتموّلين والنافذين في الجمعية ناهد طلاس ابنة وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس وشقيقة العميد المنشق مناف طلاس”. وتقول إن طلاس، بحسب صحيفة “لو موند”، ساهمت في تمويل مستشفى “هاداسا” في القدس المحتلة (وهو المستشفى الذي استقبل رئيس الوزراء الاسرائيلي أرييل شارون عندما وقع في غيبوبة)، وهي من المانحات الكريمات لمعهد باستور ــ وايزمان، وهو شراكة علمية بين المعهد الطبي الفرنسي ونظيره الاسرائيلي.

 

وذكرت “الأخبار” أن من أبرز أهداف الجمعية للعام ٢٠١٧، كما يرد على موقعها، نقل حوالى ١٠ آلاف جريح ومريض سوري الى بلدان مجاورة، كفلسطين المحتلة والأردن وتركيا.

تعليق 1
  1. Carmon يقول

    Iunderstand it’s only Wikipedia and also we still hafe our site, but this is a pattern regular of
    Google annd social media sites, not to mention the MSM. http://charlesfilterproj1.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.