اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

بالتفاصيل : السوريون اشتروا «1.6 طن ذهب» في 2016 ؟

0

أنهى المعدن الثمين عام 2016 على سعر 17 ألف ليرة سورية لغرام الذهب عيار 21، وذلك بعد أن شهد عاماً من التقلبات الكبيرة في بورصة أسعاره، حيث كان قد دخل عام 2016 بسعر 11800 ليرة سورية لغرام الذهب عيار 21، لكنه نتيجة التغيرات التي طالت سعر صرف الدولار خلال الشهر الخامس من العام الماضي كان قد وصل إلى أعلى سعر تم تسجيله لدى جمعية الصاغة بـ23 ألف ليرة سورية، ولكن فعلياً جرى بيعه بـ25 ألف ليرة سورية ليوم واحد.

كما شهد عام 2016 استمرار الاتفاق بين جمعيات الصاغة الثلاث في “دمشق وحماة وحلب” ووزارة المالية, على تحصيل ضريبة رسم الإنفاق الاستهلاكي للعام 2016، حيث بيّن نقيب الصاغة غسان جزماتي أن مجموع ما دفعته الجمعيات الثلاث هو 540 مليون ليرة سورية كحصيلة نهائية للضريبة, موزعة إلى 40 مليون ليرة سورية شهرياً خلال النصف الأول من عام 2016، و50 مليون ليرة سورية شهرياً خلال النصف الثاني للعام 2016، بينما كانت الجمعيات الثلاث قد سددت خلال العام قبل الماضي 2015 مبلغ 240 مليون ليرة سورية كحصيلة نهائية لضريبة رسم الإنفاق الاستهلاكي مقسمة إلى 20 مليوناً شهرياً دفعتها الجمعيات الثلاث مجتمعة بعد تقسيم المبلغ على كل جمعية حسب حجم عملها وحركة البيع لديها.

وشكل عام 2016 عاماً مهماً في قطاع المعدن الأصفر حيث تم فيه الاتفاق على نقل الذهب إلى مدينة القامشلي عبر مطار دمشق الدولي وكان لهذا القرار دور كبير في تحسن حركة البيع والدمغ لدى جمعيات الذهب وخاصة في دمشق، ولكن عاد مصرف سورية المركزي عن قراره بالسماح مع تسلم دريد درغام لمنصب الحاكم، وذلك لأسباب تتعلق بتهريب الذهب وحالات التلاعب, ما أثر سلباً لفترة قاربت الشهرين في أداء الذهب فانخفضت حركة البيع والدمغ، ونتيجة عدم وصول الذهب إلى القامشلي فقد اضطر التجار هناك لشراء الذهب التركي لتغطية حاجة السوق والاستمرار بعملهم، ومع عودة المصرف المركزي عن قرار المنع بعد اتفاق الصاغة مع رئاسة الحكومة على إعادة نقل الذهب إلى القامشلي بإشراف هيئة الطاقة الذرية وجمعية الصاغة لمنع التلاعب والتهريب، وهنا يوضح جزماتي أن مجموع الذهب الكسر الذي وصل من القامشلي كان بنحو 400 كغ على مدار العام 2016، وبالمقابل تم نقل الكمية نفسها من الذهب المشغول والمدموغ من دمشق إلى القامشلي.
كما أشار جزماتي إلى أن كمية الذهب الكسر التي دخلت إلى سورية بصفة الإدخال المؤقت بلغت نحو 180 كغ، تمت إعادة تشكيلها وصياغتها ليتم إخراج الكمية نفسها.

ولفت جزماتي إلى أن متوسط البيع اليومي في أسواق دمشق خلال عام 2016 بلغ نحو 3 كيلو غرامات ذهب، وكان الوسطي الإجمالي المباع في دمشق وريفها خلال 2016 نحو 800 كيلو ذهب، وهي الكمية نفسها التي بيعت في أسواق حلب حسبما صرح رئيس جمعية الصاغة في حلب عبدو موصللي موضحاً أن وسطي البيع اليومي في حلب كان بحوالى 3 كيلو غرامات يومياً، علماً بأن باقي المحافظات تشتري من حلب ودمشق بصورة رئيسية، ومن ثم تكون مبيعات الذهب في سورية 1.6 طن تقريباً نظراً لأن سوق الذهب تعمل 260 يوماً في العام فقط.

“الوطن”

اترك رد