اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

خاص || بالخريطة .. بعد خمس سنوات من دخول الإرهاب إليها الجيش العربي السوري وحلفائه يحسمون معركة حلب 

0

في تاريخ 19/11/2016 إبتدأ الجيش العربي السوري وحلفائه عملية عسكرية بتجاه الأحياء الشرقية لمدينة حلب بغيت السيطرة عليها وتحرير المدنين من قبضة المجموعات الأرهابية .

تحميل الخريطة بدقة عالية بالضغط على هنا 

فكانت أول معاركها هي بوابتها الشمالية الشرقية وبالتحديد حي ” مساكن هنانو” تقدم القوات إلى حي وبسطت سيطرتها عليه بعد معارك عنيفة مع المسلحين 

ومن جهت أخرى تقدمت قوات الجيش العربي السوري  باتجاه حي “جبل بدرو” الذي يعد العصب الرئيسي إلى طريق المطار  وبعد ذلك تقدمت القوات مسيطرة على حي ” الصاخور ” و ” بستان الباشا – والهلك” لتصبح الاحياء الشمالية الشرقية بعهدة الجيش العربي السوري 

لم تهدأ القوات ولم تدع المجموعات الأرهابية تلتقط أنفاسها ف تابعت تقدمها مسيطرة على ” دوار الحلوانية – طريق الباب – القاطرجي “لتتقدم وحدات أخرى من جهة حي كرم الطراب مسيطرة على حي ” الميسر -كرم الميسر – دوار قاضي عسكر” ليصبح الجيش أمام تجمع المشافي ويسيطر عليه 

تقدمت القوات من دوار قاضي عسكر بتجاه دوار الحاووظ وسيطر عليه وبذلك أسقطت حي ” الشعار” بمن فيه من مسلحين الذين راهنو على الصمود فيه بسبب أبنيته العالية والتي لم تنفعهم شيء بسبب كثافة النيران من الجيش العربي السوري 

تابعت القوات تقدمها وسيطرت على حي ” باب النيرب” والذي كان المفتاح لسقوط أحياء حلب القديمة 


تقدمت القوات وسيطرت على أحياء “الشعار – دوار الصاخور – كرم الجبل – قرلق – المشاطية – قاضي عسكر” بعد معارك عنيفة 

وبعد سيطرت الجيش العربي السوري على هذه المناطق إنسحبت المجموعات الإرهابية من أحياء ” أقيول – باب الحديد – باب النصر – البياضة – الجديدة – السبع بحرات – جب القبة” ليتقدم الجيش إليها ويمشطها ويعلنها أمنة 

تابعت القوات عملياتها من إتجاه حي ” باب النيرب – الاصيلة” لتلتقي القوات المتقدمة مع القوات المدافعة عن قلعة حلب 

لم تتوقف عمليات الجيش العربي السوري في حلب القديمة تابع عملياته وبسط سيطرته على ” حي المعادي” في ما تابعت لقوات عملياتها العسكرية وبسطت السيطرة على أحياء ” الصالحين – المرجة” 

أصبحت تجمعات المسلحين جميعها في الأحياء الجنوبية لشرق مدينة حلب وهنا كانت الضربة القاسمة 

فقد قام الجيش العربي السوري مدعوما بقوات لواء القدس بالتقدم إلى منطقة ” الشيخ سعيد” بوابة الاحياء الجنوبية الشرقية 

وبعد معارك عنيفة تمكن الجيش من بسط سيطرته الكاملة على الحي ليتابع تقدمه ويسيطر على ” حارة الشحادين” لم تصمد جبهات المسلحين كثيرا فبعد سقوط حي الشيخ سعيد إنسحب المسلحون من أحياء ” بستان القصر – الكلاسة – باب إنطاكية – الجامع الكبير” لتكون بذلك مدينة حلب القديمة بالكامل تحت سيطرت  الجيش العربي السوري .

 

وبعد هذه العمليات تقلصت نسبة سيطرت المسلحين من 45كم إلى 3كم وهي أحياء ” صلاح الدين – المشهد – الأنصاري”

ثلاثة وعشرون يوما كانت كافية لدحر الإرهاب عن كامل أحياء حلب الشرقية

 وبعد إنحسار سيطرتهم بهذه الأحياء الثلاثة وافق المسلحون على الخروج من مدينة حلب باتجاه مدينة إدلب بسلاحهم الفردي وبضمانة روسية صباح يوم الأربعاء 14/12/2016 

ليغلق بهذا اليوم صفحة من الألم والعذاب عانوا منها جميع أبناء حلب 

وليكون صبر حلب عنوان نصرها 


فريق أخبار منقولة عن مدينة حلب

اترك رد