اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

تعاون عسكري ” سوري مصري عراقي ايراني روسي ” قريب .. لمحاربة الإرهاب

0

في ما يلي ما وصلني من تفاصيل خلال الشهر الماضي من عدة زملاء في سوريا حول الدور المصري الحالي في سوريا.

بغض النظر عن التفاصيل الدقيقة التي جاءت في سياق المادة التي نشرتها جريدة السفير حول موضوع التواجد المصري في سوريا، ملخص ما حصلت عليه من معلومات خلال الشهر الماضي يشير الى تواجد وفد عسكري مصري مكون من ضباط بالقوات الخاصة وسلاح الهندسة والقوات البحرية على الأراضي السورية طوال شهر اكتوبر الماضي، وصل الفود الى سوريا على متن طائرة عسكرية روسية أقلته من القاهرة الى قاعدة حميميم الجوية. أنقسم اعضاء الوفد قسمين الأول في اللاذقية والثاني في طرطوس وقاموا بإستطلاع عدة جبهات قتالية في ريف اللاذقية وريف حماه، سبق هذه الزياره وصول سفينة شحن تحمل كميات من الذخائر من المخزونات المصرية يعود تاريخ صنعها الى سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

الأهداف الرئيسية لهذه الزيارة غير محددة بشكل قاطع لكن حسب المعلومات المتوفرة فأن الهدف الرئيسي كان التعرف على تكتيكات الجيشين الروسي والسوري في قتال المجموعات الأرهابية بمختلف اشكالها وخصوصا تنظيم داعش الذى يواجه الجيش المصري في سيناء جماعات مرتبطة به. كما درس الوفد كيفية التعامل مع الأنفاق والسيارات المفخخة على ضوء التجارب الميدانية التي شهدها في المعارك الدائرة حاليا على المحاور التي قام بزيارتها.

معلومات اخرى تفيد بأن الهدف من الزيارة يتعدى ما سبق ليصل الى استطلاع تجهيزات يقوم بها الجيش الروسي لأعلان مجهود عسكري دولي مشترك يجمع بينه وبين الجيوش المصرية والصينية والأيرانية والعراقية والسورية لأطلاق هجوم شامل على مناطق تمركز تنظيم داعش في المنطقة الشرقية انطلاقاً من قاعدة رئيسية يتم التجهيز لها جنوب تدمر ترتبط بما يشبه “خط دفاعي” يمتد من الشمال للجنوب. حسب ما أفاد به مصدر دبلوماسي سوري سابق فأن الخطة الروسية تعتمد على التحرك في ثلاثة اتجاهات هي الحدود السورية – العراقية “البادية السورية” – محافظة أدلب – دير الزور ومحيطها. لا توجد معلومات حول طبيعة المشاركة المصرية في هذه الخطة لكن حسب المصدر فأن الخطة مازالت في طور المناقشات ولم يتم بلورتها بشكل نهائي حتى الأن وتنطلق المشاركة المصرية فيها من منطلق منع تدفق العناصر التكفيرية في سوريا الى سيناء كملاذ متوقع لها بعد انتهاء العمليات العسكرية.

وصل الى سوريا عقب مغادرة الوفد العسكري المصري مجموعة من الطيارين المصريين تمركزت في مطارات التيفور وحماه والمزة بمرافقة من مجموعة من قوات الصاعقة المصرية، لم تتحدد بشكل واضح طبيعة مهمة الطيارين. لكن حسب ما يتوفر من معلومات فأن مجموعة الصاعقة ستتمركز في مناطق خارج المطارات.

ترتبط هذه التطورات بنتائج المناورات المظلية المشتركة التي تم اجراؤها مؤخرا بين الجيشين الروسي والمصري والتي قد تشير الى امكانية حدوث انزالات مظلية مشتركة بين البلدين مستقبلا وقد تكون سوريا هي موقع هذه الأنزالات.

نستطيع ربط التطورات السابقة بتطور ملفت اخر أشرت له في أدراج سابق وهو زيارة الفرقاطة “Ma’anshan” من الفئة ” Type 054″ التابعة لأسطول البحر الشرقي في البحرية الصينية للسواحل السورية (وهي المرة الأولي التي تصل فيها قطع بحرية صينية الى سوريا منذ مشاركة الفرقاطة ” Yancheng” ضمن البوارج التي تسلمت المخزون السوري من المواد الكيميائية ذات الطابع العسكري عام 2014)

لـ دقائق عسكرية مع محمد منصور

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.