اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

مجزرة حلب الكبرى ” وباب النصر مغلق امام المهاجمين

0

مجزرة حلب الكبرى ” وباب النصر مغلق امام المهاجمين 

علي رضا – حلب 

مع ازدحام الاروقة السياسية عبر العواصم العالمية وارتفاع اسهم الملفات الانسانية والمتاجرة بها في الامم المتحدة التي ترأسها روسيا والتي تحاول الولايات المتحدة الموقف الروسي والسوري عبر افشال ملف المصالحات والتسوية والتهدئة التي تفرضها موسكو ودمشق لحقن الدماء الا الموقف الامريكي اصبح واضح جدا بعد النية بربط معركة الموصل بمعركة حلب واخذها المنحى الطائفي ان صح التعبير،  سرعان ما اتفق الحلفاء ” الروسي _ الايراني _ السوري ” بضرورة الحل السياسي وحسم الامور في حلب التي اصبحت بيضة القبان بالنسبة للجميع. 
جنوب غرب حلب ملتهب والجيش ينسحب من بعض النقاط: 
ليست المرة الاولى والحرب كر وفر والجيش السوري يعرف جيدا عدوه الذي يحاول الدخول بطريقة مكشوفة وغبية عبر المفخخات والصواريخ المتفجرة حيث بدات المعركة بالهجوم على المحور الغربي والجنوبي من المدينة في يوم الجمعة الماضي عبر اشتباكات متقطعة بين الحين والآخر حتى فجر يوم السبت فأمطر المسلحون المحور بمئات الصواريخ المتفجرة اتبعها ارسال اكثر من 6  مفخخات على طول المحور. 

 

حيث تم تفجير عربتين في منطقة الفاملي هاوس واخرتين في منطقة منيان وواحدة في ضاحية الاسد واخرى في مشروع 1070 شقة سكنية،  حيث استطاع الجيش ان يمتص الهجوم بشكل كامل ويستدرج المسلحون المهاجمون والمقدر عددهم ب (5000) الاف مهاجم موزعين على عدة فصائل مسلحة منها _

” جيش الفتح _ جبهة النصرة _ احرار الشام _ الحزب التركستاني الاسلامي “_  الى نقاط محددة حيث انسحب الجيش من منطقة الفاميلي هاوس ومنيان والضاحية صباح يوم السبت وعاد بزمام المبادرة عصر ذات اليوم بعد احكام كمين مركز في منطقة الفاميلي هاوس وكبد المسلحون خسائر كبيرة حيث ضبط الجيش سيطرته بالكامل عليها واعاد الهدوء الى هذه الجبهة.  
منيان وضاحية الاسد محور العمليات النوعية للجيش السوري: 
بعد انسحاب الجيش من عدة نقاط اثر محاولته استدراج كم المسلحين القادمين من ارياف ادلب حلب عبر الراشدين الثانية والثالثة والرابعة حيث حاول المسلحون الاقتراب اكثر من الخطوط الحمراء التي رسمها لهم الجيش حيث احكم الاخير سيطرته بالكامل على منطقة منيان حيث اكد مصدر ميداني: ان الجيش السوري احكم سيطرته بالكامل على منطقة منيان وبقي اجزاء صغيرة في اخر منيان الريف والتي تعتبر ساقطة ناريا وسط تامين زنار كبير لعودة الاهالي الى احياء حلب الجديدة جنوبي وجمعية البيئة واجزاء من منيان المدينة. 

ومن جهة اخرى تابع الجيش السوري عملياته على كامل ضاحية الاسد التي انسحب منها يوم السبت الماضي حيث فجر الجيش تركس مفخخ بمن فيه في الضاحية وسيطر على اجزاء واسعة من الضاحية بعد تكبيد المسلحين خسائر فادحة ويعتبر الجيش قد سيطر على اكثر من 50%  من ضاحية الاسد حيث تم التمركز بعدد كبير من الابنية ومحيط الكنيسة ولم يتبقى سوى عدد من النقاط وصولا الى حاجز العود القديم لضبط السيطرة والعمل جاري على استرجاعها حسب مصدر ميداني مطلع.  
باب النصر مغلق تماما امام الفصائل المسلحة: 
طبعا للمرة العاشرة على التوالي والفشل والخسائر الفادحة للفصائل المسلحة والتي تصمم على تسمية هذه الهجمات الارهابية ومحاولتها دخول المدينة عبر كل الجبهات باسم ” ملحمة حلب الكبرى ” الا ان الجيش السوري والحلفاء حال دون ذلك وافشل كل الهجمات والمخططات عبر مختلف الجبهات وحولها الى “مجزرة حلب الكبرى ” حيث وصلت احصائية الهجوم الاخير فقد الى 1400 قتيل مسلح واكثر من 2500 مسلح اخر ناهيك عن المرات الاخيرة للهجمات مثل معركة الكليات وجبهة الزهراء والريف الجنوبي والشمالي والتي وصلت الاحصائيات الى عشرة الاف اصابة بين قتيل وجريح،  اضافة للمعدات والاليات وسيارات الدفع الرباعي وناقلات الجند ومدافع الهاون وغيرها والتي تعتبر نزيف كبير لقوات المعارضة التي لم يتبقى لها سوا امل اخير للخروج من حلب عبر المصالحات والتسويات الى ادلب او مصيرهم مصير غيرهم على اسوار مدينة حلب في مختلف الجبهات.

علي رضا – حلب 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.