روسيا تنشئ قاعدة عسكرية برية في ” سوريا ” ؟؟

0

علمت “زمان الوصل” من مصدر خاص في حمص أن قوات روسية برية وصفت بأنها “كبيرة الحجم” تمركزت شرقي محافظة حمص منذ أيام.


وأكد المصدر أن القوات الروسية تمركزت بشكل أساسي في قاعدة عسكرية برية في المنطقة الأثرية والفنادق السياحية وفي عدة مناطق حول “تدمر”، التي سيطرعليها الجيش السوري عقب هزيمة و انسحاب تنظيم “الدولة” من المدينة الواقعة شمال شرق دمشق بنحو 200 كم، نهايات آذار مارس الماضي، بعد عملية عسكرية شاركت فيها القوات الخاصة الروسية والقوات الجوية الروسية بفعالية عالية في العمليات الحربية.

وأوضح أن القاعدة التي تمركز فيها الروس كانت أساسا نقطة استناد هندسية روسية صغيرة تتجمع فيها قوات هندسية روسية في السابق، قبل أن يوسعها الروس أنفسهم لتكون قاعدة عسكرية كبيرة ودائمة تتبع لها عدة نقاط حول مدينة تدمر لتكون بمثابة مواقع متقدمة للمواجهة مع أي قوة خارجية يمكن أن تقترب من منطقة السيطرة الروسية في “تدمر”.

وذكر المصدر أن القوات الروسية التي تمركزت هناك هيَّأت ساحات هندسية متعددة ومنتشرة لهبوط المروحيات القتالية ومروحيات النقل القتالي الروسية المركزة في مطاري “الشعيرات” و”تي فور” العسكريين القريبين، من أجل التدخل السريع عن طريق قوات خاصة استقدمتها روسيا إلى تلك المنطقة تعمل عن طريق الإنزالات الجوية التي تنفذها المروحيات الروسية، كما يؤكد المصدر نفسه.

وكشف المصدر أن حجم القوات الروسية في “تدمر” وما حولها تجاوز ألف عنصر موزعين على كتيبة مدرعة وكتيبة مدفعية متحركة وسرية هندسة وعربات دفاع جوي نقطي، فضلا عن مجموعات من قوات الإنزال الخاصة التي تعمل مع المروحيات الروسية، مؤكدا أن ضمن القوات الجديدة التي تم إرسالها إلى “تدمر” دبابات حديثة من طراز(T-90) وناقلات جند حديثة وعربات مدرعة وعربات مدفعية متحركة متطورة من طراز “اوراغان” و”توس” وغيرها من وسائط التأثير الناري.

وتعد القاعدة المذكورة في “تدمر” أول قاعدة برية في العمق الاستراتيجي السوري للروس، ما يؤشر على طول فترة بقاء القوات الروسية في سوريا كما صرح “الكرملين” بذلك.
زمان الوصل بتصرف

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.