حرب عالمية ثالثة تلوح في الأفق .. الصاروخ الروسي “شيطان” سيدمر أمريكا بالكامل

0

تمتلك روسيا ترسانة صواريخ نووية عملاقة تستطيع إنهاء العالم بزر واحد فقط، ولكن روسيا لا تستخدم هذه الصواريخ لتهديد البشرية، فهي مجرد رد وقائي جاهز لأي عدو يفكر في تهديد الدب الروسي.

445

ووبحسب “سبوتنيك” نشرت صحيفة “ذا صن” البريطانية تقريرا، اليوم الإثنين، يتضمن تقديرات لخبراء عسكريين، تفيد بأن السلاح النووي الروسي قادر على تدمير الساحل الشرقي للولايات المتحدة خلال 3 دقائق في حال نشوب حرب عالمية ثالثة.
ووفقا للخبير البريطاني، د. كريغ روبرتس، فأن واحد فقط من الصواريخ الروسية النووية يمكنه محو ولاية نيويورك للأبد، بالإضافة إلى 5 أو 6 من صواريخ “ساتانا” (الشيطان) سيختفي الساحل الشرقي للولايات المتحدة من الوجود.
وأضاف الخبير، أن الصاروخ الباليستي العابر للقارات “أر- 36 أم 2” المعروف باسم “فويفود” والمعروف لدى حلف الناتو باسم “الشيطان” وباعتراف الخبراء البريطانيين يستطيع حمل أقوى رؤوس حربية نووية في العالم، مشيرا إلى أن هذه الرؤوس الحربية للصواريخ الروسية أقوى من نظيرتها الأمريكية التي القيت على اليابان بألف مرة.

446

ووفقا لموقع “زفيزدا” الروسي، من المعروف أن صاروخ “فويفود” هو أكبر وأخطر صاروخ في العالم. إذ يبلغ وزنه 210 أطنان، ويحمل 10 رؤوس نووية، وزن كل رأس 750 كيلوغراما، ويطير لمسافة تصل إلى 16000كم.
وتملك روسيا 74 منصة إطلاق، مجهزة بهذه الصواريخ، وموزعة في مختلف ربوع روسيا حيث تشكل أحد أقطاب الدرع النووي الروسي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.