معركة حلب الشرقية بدأت.. الحشد الأكبر في الحرب السورية

0

فشلت الهدنة الروسية أو أفشلت في تحقيق غاياتها بإخراج عناصر جبهة “النصرة” والمدنيين من أحياء حلب الشرقية، في حين تقترب المدينة من أكبر معركة عسكرية في تاريخ الحرب السورية، حيث تطلب القيادة السياسية من المعنيين الميدانيين حسمها بسرعة.

 
فقد وصل أمس أحد أكبر الأرتال العسكرية إلى محيط حلب، يضم عددًا كبيرًا من قوات النخبة، وعددًا من الأسلحة المتطورة منها دبابات روسية حديثة.

وبعد إنتهاء الهدنة ستكون حلب على موعد مع موجة عنيفة من الغارات الجوية، سيشارك فيها الطيران السوري والروسي من قاعدة حميميم ومن حاملة الطائرات التي وصلت إلى البحر المتوسط، في مقابل تقدم بري من مختلف المحاور.

عوامل عدّة ستؤدي إلى تداعي دفاعات المسلحين بسرعة نسبية، أهمها الكثافة النارية التي ستستخدم خلال المعركة وقبلها، كذلك الحالة المعنوية الصعبة التي يعاني منها جزء أساسي من المسلحين، والذين منعوا من مغادرة حلب بعد قصف “جبهة فتح الشام” للمعابر التي فُتحت.

لا معلومات واضحة عن شكل التحرك السوري، لكن الأكيد أنه سيكون عنيفاً إلى حدّ كبير، وقد يبدأ خلال الساعات المقبلة من ريف حلب الغربي.

الأكيد أن الحسم المتوقع، بسبب توازنات القوى، في حلب الشرقية، سيدفع الجيش السوري إلى معركة أخرى، يهمس كثر أنها ستكون معركة قلب وجه الصراع في سوريا… إلى مدينة الباب لمواجهة الجيش التركي.
لبنان 24

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.