يحتاج المواطن السوري 213 الف ليرة لكي لا يقع بحد الفقر 

0

يعتمد معيار الفقر دولياً على معايير رقمية، ومعايير مبنية على الحاجات، فرقمياً تم تعديل خط الفقر الحاد، أو المطلق ليكون كل إنسان يعيش على 1.9 دولار أو أقل يومياً هو ضمن دائرة الفقر المطلق، أما وفق معيار الحاجات فإن حصول الإنسان على الدخل الذي يؤمن له تأمين حاجات خمس رئيسية هي الغذاء ومياه الشرب- السكن- اللباس- الصحة- التعليم، فإن الدخل بهذا المستوى أو أقل يجعل صاحبه فقيراً بالمطلق، وضمن دائرة الفقر الحاد.

فما أوضاع السوريين وفق هذه المعايير، وأين تضعهم «دخولهم الرسمية» على خريطة الفقر الدولية؟!..

 

150 ألف ليرة بالشهر للأسرة خط الفقر المطلق الدولي

إذا ما أخذنا المعيار الرقمي للفقر، والقائل بأن دخل 1.9 دولار للفرد يومياً هي حد الفقر المطلق، أو الحاد. فإن هذا يعني بأن الفرد السوري إذ ينفق يومياً قرابة 1000 ليرة سورية، يكون فقيراً بالمطلق.

وهو ما يعني أن الفرد الذي ينفق 30 ألف ليرة شهرياً، والأسرة من خمس أشخاص والتي تنفق يومياً 5000 ليرة، وشهرياً 150 ألف ليرة، هي أيضاً في دائرة الفقر المطلق.

إن تقديرات البنك الدولي، وهو المنظمة الدولية التي تضع خط الفقر، تقول بأن مبلغ 1,9 دولار للفرد يومياً، قادر على تأمين حاجات خمس رئيسية وهي: الغذاء- والسكن- واللباس- والصحة- والتعليم، وفق الأسعار السائدة عالمياً، إلا أن هذا لا ينطبق على سورية في الظروف الحالية، حيث أسعار الغذاء والسكن مرتفعة بشكل قياسي، لأنها مصدر ربح أساسي حالياً للقادرين على الاستفادة من ظروف الحرب، والحاجة الطبيعية للغذاء والمأوى.

ففي سورية لا تستطيع أسرة بمبلغ 150 ألف ليرة سورية شهرياً، أن تؤمن غذاء لخمس أشخاص، وأجار منزل، ولباساً ضرورياً، وتعليماً وصحةً! بل لا تستطيع أن تؤمن الغذاء والمأوى فقط! لذلك فإن خط الفقر في سورية اليوم هو أعلى من الخط العالمي..

213 ألف ليرة بالشهر للأسرة خط الفقر المطلق السوري

أما لقياس خط الفقر المطلق، بناء على الحاجات الخمس الرئيسية: الغذاء، السكن، اللباس، التعليم، الصحة، وفق المعايير الدولية، فيمكن الاستعانة بمؤشر قاسيون لتكاليف المعيشة الأخير الصادر بنهاية الشهر التاسع من عام 2016. 

حيث تكاليف الغذاء الضروري لأسرة من خمسة أشخاص قد بلغت: 94500 ليرة، أما تكاليف السكن فتصل إلى 77 ألف ليرة شهرياً، بين الآجار الذي متوسطه 65 ألف ليرة في دمشق، وحوالي 17 ألف ليرة للصيانة والتدفئة والفواتير.

أما اللباس فتكاليفه 16 ألف ليرة للأسرة شهرياً، والصحة حوالي 9500 ليرة شهرياً، والتعليم حوالي 16800 ليرة شهرياً. 

أي أن خط الفقر الحاد وفق الحاجات الخمس الضرورية، التي يحددها البنك الدولي، يبلغ للأسرة السورية 213 ألف ليرة سورية، أي حوالي 42600 ليرة للفرد شهرياً، و1400 ليرة يومياً لكل فرد، ما يعادل: 2.6 دولار يومياً، وأعلى من خط الفقر المطلق الدولي بمقدار 37%

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.