اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

قوات نظام أردوغان الإخواني تنتهك سيادة الأراضي السورية وتقصف المنازل في قريتي سوركة ودير بلوط بريف حلب الشمالي

0

قوات نظام أردوغان الإخواني تنتهك سيادة الأراضي السورية وتقصف المنازل في قريتي سوركة ودير بلوط بريف حلب الشمالي

واصل النظام التركي جرائمه بحق السوريين وانتهاكه للقانون الدولي من خلال اعتدائه على الأراضي السورية ودعمه للتنظيمات الإرهابية التكفيرية حيث توغل ليلة أمس في الأراضي السورية واعتدى على الأهالي في قريتي سوركة ودير بلوط في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي.

وكان السيد الرئيس بشار الأسد قال لصحيفة كومسومولسكايا برافدا الروسية ردا على سؤال بشان التدخل التركي في سورية: إن هذا التوغل يشكل غزوا سواء كان على جزء صغير أو كبير من الأراضي السورية.. إنه غزو ويتعارض مع القانون الدولي ومع الأخلاق ويشكل انتهاكا للسيادة السورية.

وأفادت مصادر أهلية في ريف حلب الشمالي لـ سانا بأن “عددا من العربات الثقيلة والمدرعات وحاملات الجنود التابعة للجيش التركي اقتحمت الأراضي السورية بريف حلب الشمالي وهاجمت في وقت متأخر من مساء أمس قرية سوركة في منطقة عفرين”.

ولفتت المصادر الأهلية إلى أن الجيش التركي استهدف بالأسلحة المتوسطة أيضا الأهالي في قرية دير بلوط الواقعة مقابل بلدة أطمة في ناحية جنديرس بريف حلب الشمالي.

وأشارت تقارير إعلامية ومصادر محلية متطابقة إلى أن الاعتداءات التركية على قرية دير بلوط وقصفها بالمدفعية خلال الفترة الماضية أدى إلى “نزوح عدد من الأهالي جلهم من الأطفال والنساء”.

وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين اكد خلال شهر آب الماضي إدانة سورية للخرق التركي لسيادتها من خلال عبور دبابات ومدرعات تركية الحدود باتجاه مدينة جرابلس مشددة على أن محاربة الإرهاب ليست بطرد تنظيم “داعش” وإحلال تنظيمات إرهابية أخرى مكانه مدعومة مباشرة من تركيا.

يشار إلى أن نظام أردوغان الإخواني قام في الـ28 من الشهر الماضي بتحويل مبنى إحدى المدارس في مدينة جرابلس القريبة من الحدود التركية إلى مشفى وثبت على واجهته يافطة كتب عليها “وزارة الصحة التركية- مشفى جرابلس” ورفع فوقها العلم التركي.

ويعتدي النظام التركي عبر آلته العسكرية وأدواته من التنظيمات الإرهابية على السوريين ويرتكب جرائم بحقهم حيث قصف بالمدفعية ومختلف أنواع الأسلحة خلال الفترة الماضية مناطق تل رفعت ومرعناز والعلقمية والمالكية وغيرها.

وفي السياق ذاته أفادت مصادر إعلامية متطابقة بأن إرهابيي تنظيم “داعش” انسحبوا من قرية دابق بريف حلب الشمالي لتحل محله مجموعات إرهابية تكفيرية مرتبطة بنظام أردوغان الإخواني في خطوة تفضح نظام أردوغان الذي يزعم محاربته لتنظيم “داعش” في الوقت الذي تدحض فيه الوقائع جميع هذه الادعاءات حيث يعمل على إحلال إرهابيين مرتزقة تابعين له مكان تنظيم “داعش” شريكه في سرقة النفط والغاز والآثار السورية عبر صفقات تثبت العديد من التقارير تورط أردوغان وعدد من أفراد أسرته فيها شخصيا.

وتشير المعطيات والوقائع على الارض إلى أن نظام أردوغان يقدم الدعم لتنظيم “داعش” الإرهابي وغيره من التنظيمات الإرهابية بشكل علني وسافر وعلى مسمع ومرأى من العالم أجمع لأنه يشارك هذه التنظيمات بروابط وصلات ايديولوجية وجيوسياسية باتت معروفة للجميع.

اترك رد