اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

طفلة سورية من ” حلب ” تشعل وسائل الاعلام العربية و الغربية .. فما هي الحقيقة

0

​طفلة سورية من ” حلب ” تشعل الاعلام .. فما هي الحقيقة

ﺗﺪﺍﻭﻟﺖ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻋﻼﻡ ﻣﻘﺎﻃﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﺗﻨﺎﻭﻟﺖ ﺃﻃﻔﺎﻻ ﻭﻧﺴﺎﺀ ﺗﻌﺮﺿﻮﺍ، ﻭﻓﻖ ﺯﻋﻤﻬﻢ، ﻷﺑﺸﻊ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﻭﺍﻟﻌﻨﻒ ﺍﻟﺠﺴﺪﻱ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ، ﻟﺘﻜﻠﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺰﺍﻋﻢ ﺑﻘﺼﺔ ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ “ ﻋﻬﺪ ﺣﺎﺿﺮﻱ ” ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻣﺎﺩﺓ ﺩﺳﻤﺔ ﺗﻼﻋﺒﺖ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻭﻓﻖ ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ ﻭﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ .

ﻭﺍﻓﺎﺩ ﻣﻮﻗﻊ “ ﺷﺎﻡ ﺑﺮﺱ ” ﺍﻣﺲ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ ﺍﻥ ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ ﻋﻬﺪ ﺣﺎﺿﺮﻱ 12 ﻋﺎﻣﺎ، ﺗﻌﺮﺽ ﻣﻨﺰﻝ ﺫﻭﻳﻬﺎ ﺍﻟﻜﺎﺋﻦ ﻓﻲ ﺣﻲ ﺍﻟﺠﺎﺑﺮﻳﺔ ﺿﻤﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺳﻴﻄﺮﺓ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ، ﻟﻼﺣﺘﺮﺍﻕ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺳﻘﻮﻁ ﺷﻤﻌﺔ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﺒﻄﺎﻧﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﻛﻮﻧﺔ ﻓﻲ ﺯﺍﻭﻳﺔ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ، ﻣﺎ ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﺍﺣﺘﺮﺍﻕ ﺟﺴﺪﻫﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻭﻭﻓﺎﺓ ﺃﺧﻴﻬﺎ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﺮ 6 ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻣﺘﺄﺛﺮﺍ ﺑﺎﻟﺤﺮﻭﻕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺽ ﻟﻬﺎ، ﻟﻴﺘﻢ ﻧﻘﻞ ﻋﻬﺪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺫﻭﻳﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺸﻔﻰ ﺍﻟﺮﺍﺯﻱ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻹﺳﻌﺎﻓﺎﺕ ﻭﺍﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﻼﺯﻡ ﻟﺤﺎﻟﺘﻬﺎ .
ﻭﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﺴﺮﻳﺐ ﺻﻮﺭﺓ ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ ﻋﻬﺪ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﻮﻫﺖ ﻣﻼﻣﺤﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﺷﺒﻪ ﻛﺎﻣﻞ ﺇﻟﻰ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺍﻷﻧﺒﺎﺀ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ “ ﺃ . ﻑ . ﺏ ” ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻋﻤﺪﺕ ﺑﺪﻭﺭﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻬﺎ ﻟﻄﻔﻠﺔ ﺣﻠﺒﻴﺔ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻼﺣﺘﺮﺍﻕ ﺩﻭﻥ ﺫﻛﺮ ﻣﺠﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺤﺎﺩﺛﺔ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ .
ﻭﺗﺼﺪﺕ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺮﻣﻮﻗﺔ ﻟﻤﻬﻤﺔ ﺗﺴﻮﻳﻖ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻋﺒﺮ ﻧﺸﺮﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺎﺗﻬﺎ ﻣﻌﻨﻮﻧﺔ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻫﻲ “ ﻟﻄﻔﻠﺔ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺑﻌﺪ ﺇﺻﺎﺑﺘﻬﺎ ﺑﺤﺮﻭﻕ ﻣﻦ ﻏﺎﺭﺍﺕ ﺣﻠﺐ ” ، ﻣﺸﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺣﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﻧﺠﻢ ﻋﻦ ﺍﺳﺘﻬﺪﺍﻑ ﺳﻼﺡ ﺍﻟﺠﻮ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻟﻪ ﺑﺼﻮﺍﺭﻳﺦ ﺷﺪﻳﺪﺓ ﺍﻻﻧﻔﺠﺎﺭ .
ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ، ﻋﺒﺮ ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ ﻋﻬﺪ ﺧﻼﻝ ﺍﺗﺼﺎﻝ ﻫﺎﺗﻔﻲ ﻣﻊ ﺷﺎﻡ ﺑﺮﺱ، ﻋﻦ ﺍﺳﺘﻐﺮﺍﺑﻪ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻭﻗﺎﺣﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻭﺍﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ ﻣﺼﺎﺏ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﻟﻤﺼﺎﻟﺤﻬﺎ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻭﻣﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻤﻌﺘﺪﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻦ ﺳﻮﺭﻳﺎ .

ﻭﺍﻛﺪ ﺍﻥ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﺘﺪﺍﻭﻟﺔ ﻋﻦ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﻋﺎﺭﻳﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﺼﺤﺔ، ﻣﻮﺿﺤﺎ ﻣﻼﺑﺴﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﻳﻖ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﻔﺘﻌﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺴﺒﺐ ﺑﻪ ﺳﻘﻮﻁ ﺍﻟﺸﻤﻌﺔ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﺒﻄﺎﻧﻴﺎﺕ ﺳﺮﻳﻌﺔ ﺍﻻﺷﺘﻌﺎﻝ .
ﻭﻻ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻗﺼﺔ ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ ﻋﻬﺪ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ “ ﻓﺒﺮﻛﺔ ” ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﻭﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻬﺎﺩﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺗﺸﻮﻳﻪ ﺳﻤﻌﺔ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻭﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻐﺮﺽ، ﻓﻲ ﺣﻴﻦ “ ﺗﻔﻨﻨﺖ ” ﺍﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﻓﻲ ﺍﺑﺘﻜﺎﺭ “ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ” ﻭﺇﺧﺮﺍﺟﻬﺎ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻐﺮﺽ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ “ ﺩﺭﺍﻣﺎﺗﻴﻜﻴﺔ .”
وقام السيد محافظ حلب بزيارة الطفلة عهد حاضري التي تتلقى العلاج في المشفى السوري إثر اصابتها بحروق شديدة من الدرجة الثالثة في الوجه والبطن والاطراف العلوية والسفلية نتيجة احتراق منزل ذويها .

وقد اطمأن السيد المحافظ من الكادر الطبي عن حالة الطفلة مؤكدا في حديثه مع والد ووالدة الطفلة عهد الحرص التام على تقديم كل ما يلزم من رعاية طبية لتتماثل للشفاء بأسرع وقت ممكن .

يذكر ان السيد المحافظ قد وجه يوم امس بنقل الطفلة عهد الى المشفى السوري نظرا لحالتها الصحية الحرجة وحاجتها لعناية مشددة وغرفة عقيمة وستتكفل محافظة حلب بكامل تكاليف علاجها.

اترك رد