اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

مهزلة حقيقية طالب مدعوم في حلب يضرب مدرس و ينقله بدعم والده

0

أصدرت مديرية التربية في حلب، يوم الأحد، قراراً إدارياً يقضي بتكليف 24 من العاملين لديها بمهام إدارية جديدة، (قرار تنقلات)، ليتبين أن من الأسماء المنقولة معاون مدير مدرسة الكندي محمد الياسين حاج حسن، والذي كان تعرض “للتشبيح” من قبل أحد الطلاب منذ فترة ليست ببعيدة عن القرار.

وذكر تلفزيون الخبر أن معاون مدير مدرسة الكندي كان تعرض للتهديد كلامياً ولمظاهر “التشبيح” من قبل طالب وصديقه، عند تعمدهم الدخول إلى المدرسة من باب المدرسين غير الخاص بالطلاب، أثناء الفحص النصفي التجريبي للشهادة الثانوية.

وبحسب مصدر من داخل مدرسة الكندي شهد الحادثة “فكان الطالبان يحاولان الدخول للمدرسة عبر الباب غير الخاص بهم، وعندما قام معاون المدير بمنعهم ، قام الطالب “ بشار م “ بتهديد معاون المدير بألفاظ التشبيح المعروفة “انت عرفان مع مين علقان” و”أنا بطيرك وبدي ادخل من هون بالغصب””.

وبين المصدر أن “المعاون لم يقم بالرد على الطالب معتبراً أنه مجرد شاب مراهق يحاول إثبات نفسه”، مشيراً إلى أن “الطالبين عندما حاولا الدخول مجدداً قام برفع يديه على الجانبين لمنعهما”.

وأضاف “غضب الطالب وبدأ بالصراخ وتوجيه التهديدات، وأخرج هاتفه الجوال وقام بإجراء اتصالات، متابعاً تهديده ووعيده (علماً أنه قادم إلى امتحان ومن المفترض ألا يحمل معه هاتف وفق القانون والنظام الداخلي) “.

وبعد دقائق، دخل الطالب ورفيقه من الباب المخصص لهم، ومضت القصة وحلت العطلة الانتصافية، بينما نسي معاون المدير الحادثة التي تعتبر في القطاع التربوي “سخيفة” وتتكرر مع جيل شاب مراهق ومليء بالطاقة.

إلا أن المفاجأة كانت بعد انتهاء العطلة الانتصافية، حيث علم معاون المدير من معظم الكادر الإداري للمدرسة أن “قراراً بإقالته سيصدر في أي ساعة، بعد أن اتضح أن والد الطالب يعمل في أحد الأفرع الأمنية وأنه اشتكى على المعاون مستخدماً “واسطاته””، بحسب ما تم تداوله في المدرسة.

وكنان مدير تربية حلب ابراهيم ماسو، خلال حديثه مع تلفزيون الخبر، أكد أن “قرار إقالة صدر بشأن معاون المدير نتيجة تحقيق يقضي بضرب المعاون للطالب”.

وبين تلفزيون الخبر أنه “تم عرض الشكوى الواصلة كاملاً على مدير التربية، واعلامه بورود رواية أخرى، لم يسمعها كونه لم يستدعِ الطرف المعني، تنفي ضرب الطالب وتؤكد أن الموضوع هو إساءة للمدرس الذي يطبق القانون، ووعد أنه سيقوم برؤية التحقيق مجدداً ومتابعة الموضوع”، قائلاً في نهاية حديثه أن “قرار الإقالة لم يصدر بعد”

وفوجئ الجميع صباح الأحد بصدور قرار مديرية التربية بالتنقلات، ليظهر اسم معاون المدير فيها بشكل مفاجئ ، حتى دون أن يعين له بديل .

ومن جانبه، قال معاون المدير المنقول محمد الياسين أنه “يعز عليه أن يكافأ من مدير التربية بهذا الشكل ، وشدد على أنه يحترم القرارات الإدارية”.

وتبين أن والد الشاب الذي تعدى على معاون المدير هو “موظف في أحد الأجهزة الأمنية بحلب”.

وأمل اكثر من عامل في السلك التربوي بحلب، أن تتم المتابعة من قبل وزير التربية، كما تعودوا مؤخراً ، كون مدير التربية بحلب ، لا يتمتع بـ “شخصية قوية ” ، يمكنها تمكين مسيرة الوزارة في حلب ، غير المسبوقة ، على حد تعبيرهم .

تلفزيون الخبر

اترك رد