اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

هام || ما حقيقة الطفل الذي وجد في حاوية قمامة

0

​تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي و صفحات الفيس بوك الحلبية صباح اليوم خبرا مفاده ان اهالي الصاخور قد استفاقوا على ( فاجعة) على حد زعمهم الا وهي صوت بكاء طفل عمره ساعات ووجدوه مرميا داخل حاوية القمامة.
و تسارعت الصفحات لنقل الخبر مرفقا بصورة تسابقوا ليعتبروها صور حصرية و خبر استباقي دون البحث و التريث عن حقيقة هذا الخبر المتداول و الذي تم تناقله بدون مسؤولية عن طريق النسخ و اللصق. 


انتظرنا حقيقة الخبر كي لا نكون من المتورطين بنقل حدث يمس الانسانية اولا، و يتنافى مع الاخلاق ثانياً. 


فما ذنب الطفل في حال كان نتاج خطيئة او اذا وضعنا احتمال ان اهله تخلوا عنه بسبب الضيق المادي و في كلتا الحالتين فهناك عمل مشين بعيد كل البعد عن الضمير و الاخلاق. 


اما حقيقة هذا الحدث المتداول فقد نفى الاعلامي أحمد صادق نفيا قاطعا حقيقة هذا الخبر جملة و تفصيلا.

 

 فقد اكد الاعلامي احمد صادق انه و بعد التواصل مع رئيس قسم شرطة مساكن هنانو سيادة العميد مدحت حسين قال السيد مدحت:



 ننفي نفيا قاطعا ماتم تداوله صباح اليوم عبر صفحات التواصل الاجتماعي عن وجود طفل مولود جديد بكيس اسود في حاوية قمامة بحي الصاخور في حلب.


حيث قامت دورية بجولة بحي الصاخور و تم سؤال الأهالي و السكان و مختار الحي الذين قاموا بدورهم بنفي الخبر مؤكدين عدم صحة كل ما تم الترويج له.


و ختم الاعلامي أحمد صادق حقيقة الخبر الذي نشره على صفحته طالبا من الصفحات عدم نشر اي خبر دون التأكد منه خصوصا ما يمس امور قد تبدو حساسة و انسانية و تمس بالاخلاق. 


و بذلك يكون الامر عبارة عن اشاعة غير معروف من اطلقها ولا الهدف من ذلك…


الغريب في الامر ان الصفحات التي تسابقت في نقل الخبر و حصرية الصورة ذكروا ان الطفل عمره يضع ساعات، لكن و فيما إذا امعنا النظر بالصورة المتداولة نرى ان عمر الطفل كبير قد يبدو عمره ثلاثة اشهر او اكثر تقريباً. 


لذلك يجب دائما توخي الحذر و عدم استباق الاحداث لنشر ما قد يؤثر على سمعة كائن لا ذنب له.


المصدر : الاعلامي احمد صادق + قسم شرطة هنانو || أخبار حلب

اترك رد