اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

سائقي سرافيس حلب ) والعشرة الضائعة ( !!!

0

مشاكلُ مواصلاتٍ عديدة عانت منها مدينة حلب سابقاً في ظل الأزمة التي فرضت عليها والظروف الأمنية التي كانت تسود المدينة آنذاك.
.منها تغير الخط وعدم توفر مواصلات بعد فترة المغرب وبعض المناطق كانت تشكو عدم انتظام خطها المروري ومنها من قدم شكاوى عديدة عن عدم تخديم المنطقة بالسرافيس وخاصة بعد تحرير مناطق حلب الشرقية.

ولكن بعد أن قامت محافظة حلب بضبط الأمور والمسارعة بالإحاطة بزمام المبادرة وإجراء العديد من التسهيلات لحل تلك العراقيل التي كانت تقف عائقاً أمام الأهالي في حلب ومنها إزالة دوار الصخرة وتنشيط المرور بكثافة لمنع حدث خروقات ولكن الطريف في الأمر أن المواطن بات يعاني من مشكلة هي تدعي للسخرية بالنسبة للبعض ولكن ربما تكون مشكلة في بعض الأحيان وتدعى مشكلة )الفراطة والعشرة الضائعة(.
فأي مواطن يدفع عملة ورقية لسائق السرافيس سيطلب منه السائق أن يعطيه عملة نقدية أقل)فراطة….لأنو مامعنا فراطة ياشباب منين رح نلحقلكن فراطة( 
والغريب أن بعض سائقي السرافيس يعاتبون الركاب ويلقون اللوم عليهم لأنهم لايحملون فراطة فيضطر المواطن أن لايطلب 10 ليرات الباقية له من بقية النقود التي سيرجعها له سائق السرفيس أو المعاون….والبعض منهم قد يقوم ببيعك )مسكة( بقيمة عشر ليرات أو يقول لك )عطيني عشرة أو خمسة لأرجعلك لأنو مامعي ويلي مامعو فراطة لايطلب أرجعلو (…..
من غير اللائق أن يطالب المرء بهذه العشر ليرات لأنها ليست ذات قيمة في هذا الوقت.

وقد أكدد العديد من أهالي حلب الذين أجرى موقع فضاء حلب لقاءً معهم لمعرفة رأيهم بهذا الموضوع فكان لكل منهم رد مختلف:
_ لك دخيلك كلو رايح صفت على هل عشرة.

_ والله صرنا نقرف نطلع بسرفيس لأجل الفراطةوهالقصص الناس الطمع عامي قلبا.

_ أنا دايما بعطيه 40 واذا مامعي فراطة بروح مشي مشان مايلطش العشرة.

وننوه أن هذه الأفعال يقوم بها كما ذكرنا )البعض( وليس الكل…
تحية لكل إنسان شريف يكسب لقمةعيشه بالحلال.

اترك رد