اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

مشفى الرازي ام مسلخ الرازي .. هذا ما حدث بداخله ؟؟ 

0

مشفى الرازي و طوال ايام عمر الحرب في حلب و الذي شهد دخول مئات الآلاف من المدنيين عليه المصابين نتيجة القذائف و القنص و الشظايا و التهدم في بعض الاحياء و الامراض الوبائية في بعض الاوقات . 
خاص – اخبار حلب

لم يشهد مشفى الرازي التردي و الواقع المرير الذي يعيشه هذا المشفى الا بعد انتهاء المعارك الدائرة ضمن مدينة حلب و بدلاً من ان يتحسن عما قبل اصبح سيئ لدرجة وصفه بعض المرضى بمسلخ الرازي ، وما يغطي عيوب هذا المشفى الماكينة الاعلامية التي تنشر اخبار كاذبة عن جاهزية تامة و الخ من عبارات مدح لهذا المشفى و لمديره . 
لا نعلم سبب هذا الاهمال هل الواسطات التي وضعت الممرضين و الاطباء و مدير المشفى داخله ام ان وضعه الحقيقي كما هو عليه الآن وقد اتضح ذلك بعد توقف الضغط السابق عليه  . 
ما حدث يوم السبت في حي الجميلية من حريق بيين لنا صحة الشكاوي التي كانت تردنا عن هذا المشفى ، حيث دخل المصابين الى المشفى و عددهم خمسة بينهم من تكسر و بينهم من احترق ، الا ان الاسعاف و غرفته اشبه بالمسلخ و الاطباء و الممرضين اشبه بالجزارين و ليسوا الاطباء وملائكة الرحمة كما يزعم احد الاعلاميين عندما يشيد بهم و بتفانيهم بالعمل ، ما شاهدناه اليوم يعيب ان نقول عنه مشفى ، حيث ان الممرضين و رائحة سجائرهم تخنق المرضى و بكلمات تعبيرية حقيرة ( مو عاجبك روح عالخاص هاد الي عنا ) و من ناحية الاستشفاء فقد قام احد الاطباء المختصين بالاسعاف ظهيرة يوم السبت بعرض بطولاته امام المرضى حيث كان يريد ان يقوم بالجبس ( الجبصين ) لاحد المرضى المصابين بالكسور دون الرجوع للنزيف الواقع مكان الكسر ، وقد قام اهل المريض بنقل مريضهم على الفور من المشفى  ، دون التلكؤ حيث قال لهم الطبيب (لا يوجد غرفة عمليات الآن استنوا كم يوم او خلوني اجبصن و نخلص هل موضوع) و كأن المريض الواقع بين يديه دابة وليس من البشر . 
اما عن قسم التصوير فهو يعمل الا ان دور الواسطات قد اعيا كل مريض و كما قال المثل الشعبي القديم ( ان لم تكن ذئباً اكلتك الكلاب ) 
وهنا تذكرنا الشكاوي التي وردت لنا واخرها عن الطفل عبد القادر حسكيرو الذي قتل بخطأ طبي و قد بدأ المستطبون و الاطباء البارعون في مدينة حلب لتفنيد هذا الخطأ بندرة المرض . 
احد الاطباء الهاربين من جحيم هذا المسلخ ( اي الذين استقالو منه ) صرح لنا ان مكامن الفساد في الارضية وليس رأس الهرم ، فصغار رؤساء الممرضين وبعض رؤساء الاقسام هم ذاتهم منذ مدة طويلة واغلبهم مستفيد من سوء المشفى لصالح عمله الآخر في المشافي الخاصة ، وما يبين لنا صحة هذا الامر ان الاخطاء والكوارث هي ذاتها في العام والخاص .. فحتى المشافي الخاصة لا تخلوا من الاخطاء الطبية كما يحب انصاف الاطباء تسميتها ، وهي بلا شك ليست كذلك … فالمريض بالنسبة لهؤلاء سلعة تباع وتشترى ويتاجر بحياته وصحته .

كان الله بعون الشعب السوري اللذي زاد عليه فوق مرارة الحرب … جهل الفاسدين وجشعهم وقذارتهم  اللتي وصلت لابعد الحدود .

اخيراً هل لوزير الصحة اي علم بما يحدث في حلب و مشافيها العمومية التي تصرف عليها الحكومة السورية المليارات لوضع العلاج للمريض و عدم ابتزازه من المشافي الخاصة ام ان هذه الوزارة شريكة بما يحدث .. و عقولة احدهم ( الله يرحم ايامك يا بابا وقت كنت وزير صحة و وقت كنت رئيس وزراء ) . 

برسم الشرفاء الذين تبقون ضمن وزارة الصحة .
اخبار حلب

اترك رد