اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

مهزلة اقرب للفضيحة لأحد الوزراء .. فهل سيقال بعدها ؟؟

0

ماذا حدث في وزارة الاعلام؟ 
هل الوزارة تحكمها الواسطات و هل من يتحكم بتنفيذ قراراتها هم اصحاب المناصب! 

مهزلة هي اقرب للفضيحة بحق وزير الاعلام فما حصل من اتخاذ قرار انهاء تكليف مدير عام الهيئة و من ثم طي القرار بحد ذاته يدل على ان وزير الاعلام شخص لا مسؤول، مسيير يتخذ قرارته و اوامره من سلطة او افراد ذوي نفوذ اعلى من اي وزارة و حكومة….
أخبار حلب – خاص
فبعد إصداره القرار 678 تاريخ 15/تشرين الثاني / 2017 القاضي بإنهاء تكليف السيد عماد سارة من ادارة الهيئة العامة للاذاعة و التلفزيون،  و صدور القرار 679 تاريخ 15/ تشرين الثاني /2017 القاضي بتكليف السيد حبيب سلمان بتسيير امور هيئة الاذاعة و التلفزيون. 

و بعد أن تناقلت القنوات الفضائية الخبر، كسبق صحفي، و بعد ان ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بخبر الإقالة، يقوم وزير الاعلام بمفاجأة احدثت ضجة اعلامية غير مسبوقة و ذلك باستصداره قرارا ثالثا برقم 680 و بنفس التاريخ ليوم الاربعاء 15/ تشرين الثاني / 2017 اللاغي لقرار الاقالة متضمنا طي القرار الثاني المدون برقم 678 و المتعلق بإنهاء تكليف السيد عماد سارة بتسيير شؤون أمور الهيئة العامة للاذاعة و التلفزيون. 

أتى هذا التناقض و الازدواجية في اتخاذ قرارات كهذه سلبا على اداء وزارة الاعلام التي طالما لقت نقدا من قبل المتابعين. 

فبقرار الاقالة و تعيين مدير جديد كان هناك ردات فعل ايجابية و تفاؤل بضخ دماء شابة تغير روتين و جمود ما يتم عرضه على شاشات التلفزة، و اعتبره البعض صفحة جديدة في مستقبل الاعلام الوطني و تأملوا ان السيد حبيب سلمان سيكون له دور هام بنقلة نوعية فيها تجديد للنهج القديم المتبع و تطوير للتقليد البالي الذي اعتمده البث الاذاعي و التلفزيوني منذ فترة، و استبشرت المواهب و القدرات الشابة خيرا بأنه سيكون لهم شأن و دور اساسي في الخطط الاعلامية المقبلة.

الا انه و بين ساعة و أخرى و بين إقالة و عودة، يضع وزير الاعلام نفسه في موقف عرضه للانتقاد الشديد و وضع جدلا و تساؤلات عدة عن المتحكم الاساسي بقرارات وزير بحجم اهمية وزارة الاعلام.
ليكون السؤال المتداول…لماذا تم اعفاء السيد عماد سارة و من وراء طي القرار!   

و لمصلحة من بقائه في منصبه، و ابعاد السيد حبيب سلمان! 

اسئلة يجب على الحكومة البحث عن اجابتها من خلال استجوابهم لوزير الاعلام….

فهل ستكشف الايام القادمة حقيقة ما جرى! ام سيكون الغموض سيد الموقف و يطوى الموضوع تماما كغموض و طي قرار الاعفاء… وهل سيقال هذا الوزير ام انه باقي و يتمدد ؟؟

اترك رد