اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

فضيحة احد مسؤولي الجمعيات الخيرية .. من اجل”  المعونة ” يستغل النساء جنسياً 

0

تعود قضية الجمعيات الخيرية وممارساتها اللا اخلاقية لتطفو على العلن من جديد وقضية اليوم ضحيتها احدى المحتاجات للعمل والمعونة فيعرض احد العاملين بالجمعية عليها التوسط للعمل ولكن مقابل امور دنيئة فقامت الضحية بفضح العامل من خلال عرض المحادقة للعلن:


وبعد ورود المعلومات إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عن قيام المدعو ( ر .ح ) العامل في جمعية خيرية بمحافظة حماه باستغلال النساء مقابل الحصول على معونة.

وجهت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل السيدة/ ريمه قادري/ باتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه التجاوز الحاصل في الجمعية بالسرعة القصوى.

وبناءً عليه تم التواصل مع مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل في حماه، التي قامت بدورها بإحالة المدعو (ر. ح) إلى التحقيق.
و الجهات المختصة حالياً تتحرى عن حقيقة التعامل اللاخلاقي الذي قام به المدعو، وفي حال ثبوت ذلك سيتم فصل العامل واتخاذ أشد العقوبات بحقه المنصوص عليها في القوانين والأنظمة النافذة.

وهنا نتوجه بالشكر الخاص لوزيرة الشؤون الاجتماعية لسرعة التحرك ولكن أمور الجمعيات الخيرية تتفاقم يوماً بعد يوم وخاصة في مدينة حلب حيث أن هناك كثير من الجمعيات العاملة في حلب تمتنع عن توزيع المعونات الغذائية والإغاثية مثل جمعية الاحسان بحجة عدم توفرها من المصدر مع العلم أن هناك جمعيات أخرى تقوم بتوزيع المعونات بانتظام فهل من المعقول أن توزع الحصص الغذائية لجمعيات على حساب جمعيات أخرى وللتذكير أن جمعية الاحسان أثير حولها الكثير من اشارات الاستفهام وخاصة بعد قرار وزارة الخارجية السورية الأخير بمنع عمل الهيئات الدولية مع الجمعية لأسباب لم تعلن عنها.

كما أن بعض الجمعيات قامت بسحب كروت الإغاثة من أصحابها بحجة انهم يمتلكون منزل أو لحجج أخرى، ومعظم المسجلين لا يعرفون مرجعية هذه الجمعيات ففي حال وجود أي مشكلة يراجعون إدارة الجمعية التي يكون بابها موصد غالباً أو يكون ردهم هذه هي حصتك أو لا تراجعنا هذا هو الموجود !!

فمن هو المسؤول عن مراقبة أداء الجمعيات الخيرية وتعاملها اللا إنساني في أغلب الأحيان مع المراجعين المستحقين للمعونات ؟

فضاء حلب 

اترك رد