اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

تطور ملفت ينذر بالخطر بريف السويداء الغربي .. !!

0

ضياء الصحناوي – صاحبة الجلالة
في تطور ملفت وينذر بانتفاضة أهلية طال انتظارها في الريف الغربي لمحافظة السويداء أقدم عدد كبير من أهالي بلدة عريقة على قطع الطرق التي تربط بلدتهم بكل من قرى جرين لبين حران حتى عودة سيارة المواطن أحمد بركات ومنع دخول أي سيارة مسلوبة إلى المنطقة مهما كانت العواقب.

وقد جاءت كل هذه التطورات بعد أن قام عدد من المسلحين من بلدة عريقة على اعتراض سيارة بركات نوع هونداي بيك أب محملة ببعض المواد للتجارة ظهر السبت الماضي وإنزاله من السيارة والاعتداء عليه بقسوة أمام ابنته من ذوي الاحتياجات الخاصة -والتي لم تسلم من الضرب – ورميهما جانب الطريق وسرقة كل ما يملك والذهاب بالسيارة المسلوبة باتجاه قرية لبين وكر العصابات المسلحة لبيعها لعصابة رياض أبو سرحان.

وجاءت هذه التطورات المتسارعة بعد مشاهدة أحد العابرين على الطريق بركات وهو مغشياً عليه من الضرب، وابنته البالغة من العمر سبع سنوات وهي تصيح مذعورة من رؤية والدها ميتاً دون حراك، حيث قام بإسعافهما إلى المشفى الوطني في مدينة السويداء.

وبعد انتشار الخبر في البلدة، ذهب عدد من شبانها إلى المشفى للاطمئنان على الرجل وابنته ومعرفة تفاصيل الحادثة، حيث تبين أن أحد أفراد العصابة كان برفقة بركات مدعياً حمايته من عصابات السلب، وكان هناك من ينتظرهم لسلبه السيارة قبل مغادرته المنطقة. ومع عودة الشبان من المشفى قاموا بإصدار بيان جاء فيه: بعد ورود معلومات عن سلب سيارة شخص ومعه ابنته وهي طفلة معاقة من قِبل أشخاص لا يمتّون للإنسانية ولا للأخلاق المعروفية بأي صلة والبعيدين كل البعد عن أهل بلدة عريقة،

قام مجموعة من شباب عريقة بزيارة الشخص الذي سلبت سيارته واستمعوا إلى أقواله وكانوا منددين بهذا العمل الخارج عن أخلاق الجبل، وقرروا إعطاء مهلة لقرى لبين – حران – جرين لغاية الساعة الرابعة من مساء يوم الاحد الموافق 22\ 10 للضغط على سالبي السيارة بإرجاعها، وفي حال لم ترجع سيتم قطع الطريق بالكامل لحين إرجاعها، حالها حال أي سيارة ستتم سرقتها بالمستقبل

آمِلين من شرفاء القرى التعاون لوضع حد لهذه المهزلة التي تسيء لتاريخ وعادات هذا الجبل.

وبعد انقضاء المهلة المحددة دون أن يستجيب اللصوص للتحذيرات، وعدم قدرة أهالي القرى الثلاثة على التحرك، قام الشبان بإغلاق الطرق المؤدية من جرين لبين حران باتجاه عريقة لحين إعادة السيارة.

وتمنوا على أهالي القرى الثلاث أن يكونوا على قدر المسؤولية، وأن يأخذوا بعين الاعتبار صلة الدم والكرامة التي لا تتجزأ. (ولكن لا يوجد وسيلة في ظل غياب أجهزة الدولة والقانون إلا قطع الطريق لردع هذه الحثالة، ولإعادة الحق الى المظلوم، وهو الذي يعتاش من هذه السيارة، وعنده أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة).

وطالب عدد كبير من أهالي السويداء بأن تستغل الأجهزة المعنية الموقف جيداً، وتقوم بواجبها في فرض هيبة القانون ووضع حد للعصابات المسلحة التي حولت المحافظة إلى مناطق غير آمنة يسودها الخوف والرعب، بعد أن كانت وجهة كل مظلوم.

المصدر : صاحبة الجلالة

اترك رد