اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

المحيسني : ايها المجاهدون لا تفعلوا في السعودية كما فعلتم في سورية !!

0

حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على معلومات من عدد من المصادر الموثوقة،بحسب زعمه، أن ((رئيس مركز دعاة الجهاد)) والقيادي الشرعي السعودي السابق في هيئة تحرير الشام عبد الله المحيسني، زار أحد المشافي في القطاع الشمالي من محافظة إدلب، بغية استكمال معالجته من إصابات سابقة وكسور تعرض لها قبل أشهر في معارك سابقة.

المصادر الموثوقة تحدثت للمرصد السوري لحقوق الإنسان عن أن القيادي السعودي المحيسني خلال تواجده في المشفى في الـ 11 من تشرين الأول / أكتوبر الجاري من العام 2017، اجتمع بكادر المشفى، وتحدث لهم عن الأوضاع العسكرية والمحلية السورية، فيما لفت انتباه مصادر المرصد السوري توعد المحيسني بمعارك غير منتهية وحرب طويلة، حيث قال عبد الله المحيسني:: “”المعارك في سوريا مستمرة والحرب ستطول إلى ما لا نهاية ونحن نحارب بالوكالة”، وسط استغراب بدى على كادر المشفى، واستطرد المحيسني في حديثه داعياً المقاتلين السوريين لأن يصبحوا “”مهاجرين”” قائلاً في اجتماعه بالمشفى:: “” ننتظركم أن تكونوا مهاجرين إن شاء في السعودية، إلا أننا نطلب منكم أيها المجاهدون من بلاد الشام، ألا تتدخلوا في الشأن الداخلي للمجاهدين في السعودية، أنهم أصحاب القرار وأدرى بالأرض وبالمتغيرات، وحتى لا يحدث في السعودية ما حدث في سوريا””

وكان القيادي السعودي السابق في هيئة تحرير الشام، أعلن انشقاقه عن الهيئة برفقة قيادي آخر هو مصلح العلياني، الخليجي الجنسية، بعد خلافات غامضة جرت بين الطرفين، في الـ 12 من أيلول / سبتمبر.

وكان المرصد السوري وثق في الـ 16 من حزيران / يونيو الفائت من العام الجاري 2017، استهداف المحيسني بتفجير استهدف منطقة مسجد أبي ذر الغفاري بمدينة إدلب، عقب صلاة الجمعة، كما نشر المرصد السوري في الثامن من الشهر ذاته، ما أكدته له عدة مصادر موثوقة عن إصابة القيادي السعودي عبد الله المحيسني عضوا اللجنة الشرعية في هيئة تحرير الشام بجراح، إثر إطلاق النار على سيارة كان يستقلها من قبل حاجز لفيلق الشام، في حرش كفروما بريف معرة النعمان الغربي، أثناء محاولته العبور إلى المنطقة، ما أكدته له عدة مصادر موثوقة عن إصابة القيادي السعودي عبد الله المحيسني عضوا اللجنة الشرعية في هيئة تحرير الشام بجراح، إثر إطلاق النار على سيارة كان يستقلها من قبل حاجز لفيلق الشام، في حرش كفروما بريف معرة النعمان الغربي، أثناء محاولته العبور إلى المنطقة

كما وثق المرصد السوري في نيسان / أبريل من العام الجاري 2017، إلقاء منشورات على الريف الجنوبي لإدلب، وحملت هذه المنشورات صورة القيادي السعودي في هيئة تحرير الشام عبد الله المحيسني، والذي ظهر عدة مرات وهو يقوم بـ “تحريض” المقاتلين و”حثهم” على القتال ويقوم بـ “شحذ” هممهم، في حلب وحماة والساحل السوري وإدلب، وجاء في المنشورات “”مجرم الحرب – عبد الله المحيسني- سعودي الجنسية، في كل مرة يدفع بأبنائكم إلى التهلكة، لقد تسبب في قتل آلاف الشباب، ومازال يقدم لكم الوعود الكاذبة، من ملحمة حلب إلى حماة وغيرها، والنتيجة مزيداً من القتل والدم للشعب السوري، مزيداً من الخراب والتشريد، يا أهلنا في إدلب اصحوا وتخلصوا من هذا السفاح، الجيش العربي السوري جيشكم وضامن أمنكم، ومخلصكم من الإرهاب وشروره””.

اترك رد