اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

“المباراة الساعة ١٢ الضهر “ .. و هذا ما طالب به السوريون

0

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبات من المواطنين السوريين بإصدار قرار يتم بموجبه تعطيل الجهات العامة والرسمية يوم مباراة منتخبنا مع نظيره الاسترالي، يوم الثلاثاء القادم.

ومن المقرر أن يلعب منتخبنا الوطني مباراة الإياب مع المنتخب الاسترالي في العاصمة الاسترالية سيدني، في الساعة الثانية عشر من ظهر يوم الثلاثاء، علماً أن الفرق بين التوقيت السوري والتوقيت الاسترالي هو زائد سبع ساعات، أي أن الوقت في استراليا يكون السابعة مساءاً.

ويحتج المطالبون بأن المباراة التي ستنتهي في الثانية ظهراً، قد تشهد تمديداً بأشواط إضافية أو حتى ضربات جزاء لتنتهي في الساعة الثالثة، أي في وقت الذروة والزحمة، وفي حال تأهل المنتخب فإن الشوارع “رح تسكر” فرحا بالاحتفالات، فالأفضل، برأي المحتجين، هو إقرار الثلاثاء يوم عطلة.

وانتشرت شائعات تفيد بإصدار رئاسة الوزراء قراراً يقضي بتعطيل الجهات العامة والرسمية والخاصة يوم الثلاثاء، ليتضح أن القرار، الذي تناقلته بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، “مفبرك” وعار عن الصحة.

فيما لم تصدر رئاسة مجلس الوزراء أي تعميم يقضي بالتعطيل يوم الثلاثاء، ولم يرد على صفحتها عبر “فيسبوك” أي شيء بما يخص ذلك، بانتظار يوم الأحد ومعاودة الدوام الرسمي.

وعلق كثير من المطالبين بإقرار يوم عطلة، بأن “الاحتفالات من الممكن أن تشهد إطلاق رصاص عشوائي، كما العادة “الغبية” دائما، ويتزامن انتهاء المباراة مع خروج الموظفين وانتهاء دوام المدارس، ما يعني زحمة كبيرة، وفي حال لم يتم ضبط الرصاص العشوائي قد نشهد وقوع إصابات وضحايا”.

فيما علق آخرون بأن “هي المناسبة ما بتكرر كل سنة، كل أربع سنوات ليصير في كأس عالم، وهي أول مرة منوصل لهون، لهي المرحلة الحاسمة، والكل بدو يشوف المباراة، والخيار يا إما يهربوا من دوامن يا إما يكون الثلاثاء عطلة رسمية”.

وتبدو مطالبة السوريين بيوم عطلة منطقية جداً، بالنظر للأسباب التي يسوقها البعض، فالرصاص العشوائي الذي يرافق مباريات المنتخب وأهدافه “وع شوي تسلللاتو”، صارت على جدول أولئك الذين لا يجدون متنفسا للتعبير عن فرحهم سوى بإطلاق النار.

وبالنظر لتوقيت المباراة في الساعة الثانية عشر ظهراً بتوقيت سوريا، فإن وقت الذروة والزحمة “ما كان ناقصو غير المباراة لتكمل معو”، بحسب تعليق أحد السوريين، فحتى غير المتابعين لكرة القدم سيتأثرون بالزحمة وإغلاق الساحات والطرقات العامة.

تلفزيون الخبر

اترك رد