اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

ما حقيقة ضلوع ” انور كريدي ” بخطف الفتاة كاترين ومن يكون الكريدي ؟؟

0

ما زالت مدينة السويداء تنام وتستقيظ على على قصة الفتاة كاترين مزهر وخاطفيها، وما حصل لاحقاً بين الخاطفين والجهات التي يتبعون لها، وبين عائلة الفتاة.

ويوم أمس الخميس، نشرت شبكة “السويداء 24″، مقطعاً مصوراً يظهر اعترافات “أنور كريدي”، الذي قيل إنه مدير فرع جمعية البستان.

وقالت الشبكة إن الفيديو نشرته عائلة مزهر، ويظهر اعترافات الكريدي الذي اختطف قبل أيام بتهمة ضلوعه باختطاف كاترين, وقال كريدي في الفيديو إن المدعو “إحسان نصر” (لم يحدد صفته) اختطف الفتاة كاترين وخدرها، مقابل أن يمرر الكريدي لـ “نصر” صفقة أدوية باتجاه الغرب (حوران) بقيمة 15 مليون ليرة، ومن ثم تم نقل الفتاة إلى منزل “يحيى قضماني”، من دون أن يوضح التسجيل المعروض بقية التفاصيل.

وجاء في بيان العائلة: “إلى كل شرفاء الجبل وحماة الأرض والعرض نضع بين أيديكم جزء من الاعترافات التي أدلى بها أنور الكريدي رئيس جمعية البستان وعن دوره القذر في عملية اختطاف ابنتنا القاصر كاترين هيثم مزهر”.
وحمل البيان مشايخ الطائفة (الدروز)، ووجهاء الجبل والجهات المسؤولة من أي تصرف أرعن من أي جهة كانت.
وكانت الشبكة ذاتها، قالت قبل فيديو الاعترافيات، إن عائلة مزهر رفضت إطلاق سراح الكريدي، رغم تواسط وجهاء ورجال دين، أما أتباع الكريدي فحددوا موعداً لاتخاذ القرار العسكري المناسب، إن لم يتم احتواء الحدثة وإطلاق الكريدي المنحدر من صلخد.
وأشارت مصادر إعلامية  إلى أن “حالة من الغليان الشعبي والغضب تسود السويداء مكبرات الصوت تصدح في بلدة صلخد وتنادي بالفزعه لتخليص الكريدي”.

وقد أثار موضوع تصفية عائلة مزهر لثلاثة شبان اتهموا بضلوعهم باختطاف ابنتهم ومن ثم اختطافهم للكريدي موجة استنكار بين الناشطين السوريين الذين اعتبروا انه لا يحق لأي جهة الحلول محل القضاء مهما كانت مظلوميتها, خصوصا ان الاعترافات المنسوبة للمتهمين في هذه الحالات تتم تحت التعذيب و الترهيب.

المصدر : وكالة اوقات الشام

اترك رد