اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

جريمة ارهاب جديدة في حلب.. تدمي قلوب ابنائها .. التفاصيل

0

تحررت حلب من الارهاب منذ عشرة أشهر و عاد اليها الامان بعد ان ذاق اهلها و حجرها الويل و الموت و الدمار من قبل ارهابيي الحرية المتأسلمين.
و عادت الحياة الامنة الى معظم احيائها و لم يتبق الا حي الراشدين الذي اتخذه المسلحين مرتعا و مركزاً لفرض حريتهم المزعومة عن طريق قصف احياء الحمدانية و حلب الجديدة بقذائفهم التي لا ترحم نظرا لقرب موقع الراشدين من تلك المناطق التي هي بالاصل مناطق سكنية امنة، و قسم من حي الزهراء المحتل المتاخم لاحياء يقطنها مواطنون و تدب فيها الحياة بحذر بسبب حقد اولئك المسلحين الذين لم يشبعوا بعد من دماء اهالي حلب… 
فبدون كلل و لا ملل يستمر الارهاب الحاقد بضرب تلك المناطق بقذائف و صواربخ تقتل و تدمر و تهدم، حيث يقوم المسلحون باستهداف حي الزهراء و ما حوله بشكل شبه يومي بجرر و قذائف و صواريخ غراد متسببين بأضرار كبيرة بالممتلكات و الارواح، ناهيك عن الخوف و الذعر الذي يعيشه سكان المناطق القريبة. 
ولم يهنئ للمسلحين بال و لم يكتفوا بصب جام اجرامهم عن طريق القذائف، فقد نوعوا طرق الوحشية و جعلوا من القناص المتمركز في احدى الابنية المرتفعة على جبهة الليرمون وسيلة لارهابهم و اجرامهم.
هذا القناص الارهابي يختار اوقات انصراف التلاميذ من مدارسهم، او تجمع للناس حول سيارة لبيع الغاز ليسدد رصاصاته القاتلة. 

و في اخر و احدث الجرائم المرتكبة بحق المواطنين… 

وفي جريمة جديدة بحق أبناء مدينة حلب ، تفاصيل ما قام به قناص الجماعات الإرهابية المسلحة المتمركزة في صالات الليرمون… 
حيث استهدف عصر اليوم في حي الخالدية حافلة لنقل طلاب المدرسة الشرعية فاستشهد على الفور الشابان: أحمد علي عيد ومحمد مازن مقرش  واصيب موجه المدرسة.

كما قام باستهداف مدنيين كانوا قد اجتمعوا حول سيارة لبيع الغاز، فما كان من القناص الا بإطلاق رشقات رصاصاته مسددها نحو المجتمعين الا انها و بفضل الله اقتصرت على اصابات بسيطة.
هذا الاجرام هو غيض من فيض.. 
فالارهاب لا يزال ينال من مدينة حلب و اهلها، و الاصوات المناشدة تعلو يوماً بعد يوم مطالبة الجيش و الجهات المختصة بتخليصهم من اعتداءات الارهابيين و تهديداتهم لأمن السكان و الاهالي.
ثقة المواطنين بالجيش كبيرة هذا ما قاله الكثير من اهالي حلب .. و املهم بتطهير تلك المناطق هو الهدف الاول….فهل بعد كل هذه الانتهاكات و الارهاب سيتخذ قرار قريب و فوري على سحق المسلحين في المناطق المحتلة من قبلهم!
أخبار حلب 

اترك رد