كشف خيوط جديدة في قضية في قضية “قافلة الإنقاذ” بحلب

0

بحسب تقرير أعده خبراء مستقلون متعاونون مع مجموعة دعم سورية فأن الهجوم على قافلة المساعدات في حلب في 19 أيلول الماضي كان مجرد تمثيلية.

788
وأوضحت وكالة نوفوستي الروسية نقلا عن التقرير، أن تحليل الصور التي تناقلتها وسائل الإعلام تدل على أن الحديث يدور عن مسرحية مفبركة “فعلى سبيل المثال، بقيت قمرة إحدى الشاحنات سالمة ولا تظهر عليها أي أثار ناجمة عن انفجار، ولا أضرار قد تتسبب بها الشظايا، بل تضررت مقطورة الشاحنة فقط، واحترقت الشحنة التي كانت فيها بالكامل”.
ولفت الخبراء الانتباه إلى وجود صداءة على السطح المعدني لمقطورات الشاحنات، بينما لا توجد أي حفرات أو أضرار أخرى على سطح الطريق، وهو أمر مستحيل في حال وقوع ضربة جوية.
ونوه الخبراء في التقرير إلى أن الهجوم وقع في منطقة خاضعة لسيطرة “النصرة” كما إنه جاء بالتزامن مع هجوم كبير للتنظيم باتجاه حلب.
وتابع الخبراء: “في أعقاب هذا التحليل الأولي، يمكننا أن نستنتج أن الحديث يدور عن مسرحية معدة بشكل جيد”.
هذا ونقلت وكالة “نوفوستي” عن مصدر دبلوماسي قريب من فريقي العمل لمجموعة دعم سوريا، أنه تم عرض هذا التقرير خلال اجتماعات الفريقين المعنيين بإيصال المساعدات الإنسانية، ووقف الأعمال القتالية، وتم تعريف ممثلي الولايات المتحدة على مضمونه، إذ رفض الأمريكيون استنتاجات التقرير.
وكان الهجوم على قافلة المساعدات الإنسانية قد وقع يوم 19 أيلول الماضي حين كانت في طريقها إلى حلب، ووجهت واشنطن مباشرة أصابع الاتهام إلى القوات الجوية السورية والروسية، فيما نفت موسكو ودمشق أي صلة لهما بالهجوم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.