اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

من حلب الى دمشق و ابرز التطورات الميدانية 

0

من حلب الى دمشق و ابرز التطورات الميدانية 

دمشق وريفها:

ـ استهدف سلاح الجو في الجيش السوري بسلسلة غارات مواقع وتجمعات المسلحين في “جسرين” و”كفر بطنا” و”عربين” في غوطة دمشق الشرقية وحقّق إصابات مباشرة في صفوف المسلحين. كما استهدف تجمعات المسلحين في خان الشيح في غوطة دمشق الغربية موقعاً مزيداً من الإصابات في صفوفهم.

القنيطرة وريفها:

ـ استهدف الجيش السوري مجموعة من المسلّحين بصاروخ موجه بعد دخولها إلى أحد المنازل في بلدة الحريّة في ريف القنيطرة ما أدى إلى إصابة المنزل بشكل مباشر وقُتل وجرح من كان فيه من المسلّحين.

درعا وريفها:

ـ قال التلفزيون السوري إنّ الجيش السوري دمّر مقرات ونقاطاً محصنة لمسلّحي “جبهة النصرة” في حارة البدو وحي الكرك وشمال غرب جسر الغارية الغربية في درعا.
ـ قالت تنسيقيات المسلحين إنّ مسلحين تابعين لـ “محكمة دار العدل في حوران” التابعة للمجموعات المسلحة اقتحموا منزلاً في بلدة “تل شهاب” في ريف درعا، بحثاً عن “مطلوب” لها، وأطلقوا النار عشوائياً في المنطقة، ما أدى إلى مقتل الشخص المطلوب وإصابة زوجته وابنته.

دير الزور وريفها:

ـ قالت تنسيقيات المسلحين إنّ طيران “التحالف الدولي” قصف جسر الصالحية في مدينة البوكمال في ريف ديرالزور الشرقي، ما أدى إلى تدميره و خروجه عن الخدمة.

الحسكة وريفها:

ـ انفجرت عبوتان ناسفتان على طريق مدينة الشدادي – معمل الغاز، وطريق مدينة الشدادي ـ الحسكة واستهدفت العبوتان آليتين اثنتين تابعتين لـ “قوات سوريا الديمقراطية”، ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من مسلّحي هذه “القوات”.
ـ فرض مسلّحو تنظيم داعش حالة استنفار أمني مشدد في بلدة مركدة ومحيطها في ريف الحسكة الجنوبي، وأقاموا حواجز للتدقيق وتفتيش السيارات والمارة داخل شوارع البلدة بشكل غير مسبوق.
ورجحت بعض المصادر أن يكون سبب هذا الاستنفار والتشديد الأمني فرار مسؤولين كبار من البلدة برفقة عناصر من التنظيم.

حلب وريفها:

ـ استعاد الجيش السوري عدداً من كتل الأبنية في منطقة سليمان الحلبي في مدينة حلب من ضمنها “نادي حلب، بناء الكهرباء والمرآب” ويواصل ملاحقة فلول الإرهابيين.
ـ أحرز الجيش السوري تقدماً في حي بستان الباشا في حلب القديمة وسيطر على عدد من الأبنية (كنيسة ورطان والبرج ومبنى الحريتاني) إثر اشتباكات مع المجموعات المسلّحة استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والثقيلة والقذائف المدفعية الثقيلة، وأوقع قتلى وجرحى في صفوف المسلّحين.
ـ دارت اشتباكات بين الجيش السوري والقوى الرديفة من جهة والمجموعات المسلّحة من جهة أُخرى في مشفى الكندي جنوب مخيم حندرات في ريف حلب الشمالي.
ـ استُشهد 13 مدنياً وأُصيب 40 آخرون بجروح إثر سقوط قذائف صاروخية أطلقتها المجموعات المسلحة على حيي سليمان الحلبي والميدان في مدينة حلب.
ـ استهدفت المجموعات المسلّحة بقذائف الهاون حي الشيخ مقصود في مدينة حلب.
ـ قال مسؤول “غرفة عمليات فتح حلب” الرائد المنشق ياسر عبد الرحيم عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر” “أصبحت عملية استنهاض نخوة قادة بعض الفصائل أشبه بتزويد سيارة متعطلة بالوقود على أمل أن يدور محركها المتوقف عن الدوران منذ فترة طويلة “.

إدلب وريفها:

ـ قال مصدر عسكري إن الطيران الحربي السوري نفذ عدداً من الضربات الجوية على مقرات وتحركات المجموعات المسلحة في أبو الضهور- التمانعة- شمال سراقب – جرجناز بريف إدلب و كبدها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.
ـ ألقى الطيران المروحي في الجيش السوري منشورات على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، دعا من خلالها المسلحين إلى تسليم أنفسهم وتسوية أوضاعهم.
ـ اتهمت “كتائب أنصار الشام” “حركة أحرار الشام” بالاستيلاء على معبر خربة الجوز في ريف إدلب الجنوبي الغربي بالقوة، داعية من لهم سلطة معنوية على “الحركة ” للتدخل قبل تفاقم اﻷمر.
واوضحت”كتائب أنصار الشام” في بيان “إن ما يقارب الـ 100 مسلح من حركة أحرار الشام حضروا إلى معبر خربة الجوز وبرفقتهم بعض الأسلحة الثقيلة صباح أمس الخميس، ليقوموا بإخلاء المعبر من مسلحي “كتائب أنصار الشام” دون أي سبب.
وأكد البيان أن “أنصار الشام” استنفذت جهدها في حل الأمور دون أن تريق الدماء، وأنها لن تسكت على ظلم ولن تنام على ضيم .

حماه وريفها:

ـ أحبط الجيش السوري هجوماً لمسلحي “جبهة النصرة” على موقع “الراية” في بلدة طيبة الإسم في ريف حماه الشمالي الشرقي وأوقع قتلى وجرحى في صفوف المسلّحين الذين تركوا عدداً من جثث قتلاهم في أرض المعركة.

حمص وريفها:

ـ قال مصدر عسكري إن سلاح الجو السوري دمّر مقرين لتنظيم داعش الإرهابي في الآرك وعدداً من الآليات والعربات بعضها مزود برشاشات في “محيط شاعر، محيط تلة الصوانة وحويسيس” في ريف حمص الشرقي.

المشهد المحلي:

ـ قال وزير الاعلام السوري رامز ترجمان في لقاء مع “سبوتنيك” لمناسبة مرور عام على مؤازرة القوات الجوية الفضائية الروسية للجيش السوري في مكافحة الإرهاب إنّ مساندة موسكو للشعب السوري والحكومة السورية في مواجهة الارهاب التكفيري ليس غريباً على دولة كبيرة وعظمى. مضيفاً أن موسكو ستبقى برأيه تقدم الدعم اللازم لسوريا مهما بلغت قوة الغرب وغطرسته.

ـ وجّه الباحث السوري “المعارض” مجاهد مأمون ديرانية الذي يحمل الجنسية الأردنية رسالة إلى “شرعي جيش الفتح” الإرهابي السعودي عبد الله المحيسني اتّهمه فيها  بالدعاية لفكر “السلفية الجهادية” والعمل تحت راية فصيل بعينه وعدم الاستقلال كما يدّعي والترويج لـ”أفكار جلبت الويلات لهذه الامة ”

ـ طالبت “قوات سوريا الديمقراطية” المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية بالمساعدة في انتشال بعض الجثث المرمية قرب الحدود التركية السورية، والتي قُتلت على يد حرس الحدود التركي.

ـ أعلن المرصد المعارض عن مقتل 2746 مسلّحاً من تنظيم داعش، و2814 مسلحاً من جبهة النصرة و”الحزب الإسلامي التركستاني” وفصائل مسلحة أخرى ومسلحين من جنسيات عربية وأجنبية، إثر استهداف سلاح الجو الروسي لمواقعهم في مختلف المناطق السورية منذ بدء ضرباته في الـ 30 من شهر أيلول / سبتمبر الفائت من العام 2015، وحتى فجر اليوم 30 من أيلول / سبتمبر 2016.

ـ قال المرصد المعارض إن 38 مسلحاً قُتلوا من مختلف الفصائل المسلحة وتنظيم داعش بنيران الجيش السوري في مناطق متفرقة من سوريا يوم أمس الخميس.

المصدر: الاعلام الحربي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.