تجار حلب يطالبون المحافظ بالعدول عن هذا القرار .. ونحن نطالب بتفسير له

0

​حملة واسعة قام بها مجلس مدينة حلب بناء على التوجيهات التي أقرها المحافظ بنقل جميع البراكات و البسطات الى اماكن مخصصة تم توزيعها حسب مخطط يعطي للمدينة مظهرها الحضاري و يعيد الحياة التجارية لأحياء حلب المحررة.

هذه الحملة طالت كل الشوارع السكنية التي تنفس سكانها الصعداء بسبب ماكان يخلفه اصحاب هذه البراكات البسطات من اوساخ مسببة تراكم القمامة و انتشار الحشرات و القوارض، فكانت خطوة ايجابية للأحياء السكنية منها و التجارية التي استعادت روحها بتوافد الباعة و الزبائن.
اما من القرارات التي اتخذها المحافظ ولم تلق ترحيبا، بل قوبلت بالاستنكار الضمني من قبل التجار و المطالبة بالعدول عن هذا القرار و مراجعة سلبياته الا وهو قرار المحافظ بنقل سوق الهال من مكانه الاساسي الواقع بين حي المشارقة و باب انطاكيه إلى مساكن هنانو. 

حيث ان قرار المحافظ فيه تأكيد على انشاء سوق الهال الجديد بحي هنانو والذي يكلف خزينة الدولة حسب بعض المطلعين 180 مليون ليرة سورية كدراسة مبدئية من الممكن تزايدها لتصل التكلفة الاجمالية للمشروع الى 800 مليون  

و تسائل التجار عن سبب اهدار هكذا مبلغ في حين ان ترميم و اعادة تأهيل السوق القديم لن يحتاج لأكثر من 10 مليون ليرة سورية، و هو سوق مؤسس و تجاره لديهم املاك و دكاكين و محلات جاهزة تحتاج فقط لاصلاحات و رتوش عادية كتزفيت طريق و تركيب زجاج و ابواب و ماشابه من امور يمكن حلها بأقل التكلفة. 


ناهيك عن بعد المسافة التي تفصل مركز المدينة عن حي هنانو الذي يبعد مالايقل عن 20 كم عن وسط مدينة حلب، بعد مكان سوق الهال الجديد بحي هنانو فيما لو تم اعتماده سيكون ضربة قاسمة للمواطنين من حيث بعد المسافة الذي سيؤثر سلباً على ارتفاع اسعار الفواكه و الخضار بشكل تلقائي كأجور مواصلات.


و تسائل التجار عن وجهة نظر المحافظ مطالبين بتبيان السبب الرئيسي لإبعاد سوق الهال ووضعه في مكان بعيد رغم المطالبات بعودته لمركزه الاساسي، متسائلين عن المستفيد من هكذا قرار فيه ضرر لاصحاب المحلات و للمواطن، راجين العدول و جعل مصلحة الزبائن والتجار فوق كل الحسابات و المصالح.


أخبار حلب – NFAC-SY.NET

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.