اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

من اقذر الجرائم في ” حلب ” ذئب بشري يعتدي على طفلته وطفله

0

من اقذر الجرائم في ” حلب ” ذئب بشري يعتدي على طفلته وطفله :

_________________

#منقول

#حلب : ذئب بشري يعتدي على طفليه القاصرين ، ليتبين بالتحقيقات أنه مسلح سابق .
تفاصيل القصة :

 في صباح يوم الثلاثاء الموافق لـ 18 تموز الساعة 11 حضرت امراة يبلغ عمرها حوالي 25 سنة الى مركز قسم شرطة المدينة الصناعية بالشيخ نجار ، وادعت بإقدام زوجها على ضرب ابنته ضربا مبرحا وحرقها بالزيت المغلي مؤيدة ذلك بصورة كانت قد التقطتها للبنت. 

 اضافة الى اقدامه على تكرار الفعل المنافي للحشمة بكل من ولده القاصر محمد10سنوات وابنته القاصر فاطمة 8سنوات. 
اضافة الى ادعاء زوجته عليه وتدعى ( أ .ك ) بممارسة الجنس معها على خلاف الطبيعة ، و اوردت ان كل من الولدين محمد وفاطمة هم ابناء زوجها من ام اخرى كان قد طلقها منذ اكثر من ثلاث سنوات ومنذ ذلك الحين وهو يقوم بارتكاب الفعل المنافي للحشمة مع ابنائه القاصرين .
على الفور تم جلب الأطفال كلا من محمد10سنوات وفاطمة 8. 

و اصيب الجميع بالذهول من هول الصدمة لمشاهدتهم علامات الضرب واثار الحروق على الجسد الصغير للطفلة.
و بسؤال الاطفال بدون اي ضغط عن الشخص الذي تسبب بالضرر على جسم فاطمة، افادوا بان والدهم المدعو (أحمد ب) كان قد ضرب ابنته المدعوة فاطمة 8سنوات وحرقها في اجزاء من جسدها بالزيت المغلي.

 كما اكد الطفل محمد بان والده المدعو أحمد يقوم بممارسة الفعل المنافي للحشمة معه منذ ثلاث سنوات.

 وبتوافرهذه المعلومات و التأكد من صحتها ، توجهت على الفور دورية من قسم شرطة المدينة الصناعية وألقت القبض عليه، و بالتحقيق الشفهي اعترف بما نسب اليه و ذلك بعد مواجهته بالادلة والقرائن وهي تقارير الطبيب الشرعي التي اكدت وجود لواطة مزمنة لدى الطفل وتمزق جزئي في غشاء البكارة لدى الطفلة حيث اعترف المدعو احمد  1982 تولد حلب( والد الأطفال) بانه قد بدأ بممارسة الفعل المنافي للحشمة مع ابنه القاصر محمد منذ 3سنوات عندما كانوا يقيمون في منطقة الشعار التي تقع تحت سيطرة العصبات الارهابية المسلحة آنذاك، حيث اخذ ابنه محمد إلى قبو احدى البنايات المجارة لمنزله وقام بارتكاب الفعل المنافي للحشمة معه وبعد مرور اسبوع تقريباً وبنفس الطريقة اخذ ابنته المدعوة فاطمة وقام باغتصابها مما ادى الى حدوث نزيف معها في حينه.

 وبعد ذلك كان يقوم باغتصاب اطفاله بشكل دوري ضمن الحمام حيث كان يطلب من زوجته المدعوة ( أ ) ان تحضر له احد الاطفال  قبيل انتهائه من الحمام بحجة تغسيل الطفل وتحميمه حيث كان يقوم باغتصابه وهكذا اعتاد و بشكل دوري على اغتصاب ولديه القصر و حتى بعد خروجه من مناطق سيطرة المسلحين و اقامته ضمن المدينة الصناعية وعمله فيها.
و من خلال التوسع بالتحقيق مع المجرم أحمد اعترف أنه كان في عداد إحدى التنظيمات اﻹرهابية المسلحة التي قام باﻻنفصال عنها بعد دخول الجيش إلى حلب و تطهيرها من اﻹرهابيين. 
هذا و قد تم تنظيم الضبط اللازم بحق المجرم أحمد و سيحال بموجبه إلى القضاء لينال جزاء ما اقترفت يداه الآثمتين من جرم تعف الحيوانات عن القيام به .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.