اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

عرس “غير تقليدي” … هدايا العريس رصاص و حشيشة و هدايا رفاقه تفوق ال20 مليون ليرة نقداً

0

عرس “غير تقليدي” … هدايا العريس رصاص و حشيشة و هدايا رفاقه تفوق ال20 مليون ليرة نقداً

____________________________

على وقع الرصاص الحي الذي ملئ السماء ، بدأ عرس أحد “أفراد العصابات” في ريف محافظة السويداء الذي حضره الكثير من أصدقائه وشركائه ، وكذلك وجهاء وزعماء تقليديين وشعراء شعبيين .. حيث اجتمعوا على أكثر من خمسين منسفاً، والذي كان حتى وقت قريب رمزاً للكرم والتفاخر في جبل العرب، إلى أن زعماء الحرب والتهريب حولوه إلى واجهة لمحو سيرتهم المليئة بالدم والمال الحرام بمباركة من الوجهاء ومسؤولي المحافظة ورجال الدين فيها.


وقد كانت مفاجآت العريس كبيرة وغير متوقعة للحضور، وخاصة عندما فرغ من وداع ضيوفه الكثر الذي جاؤوا للمباركة والمشاركة في الطعام.. فبحسب الحضور الذين لا ناقة لهم ولا جمل، وجاءوا للمباركة كما هي العادة فإن العريس كان يعطي الشباب المحيطين به صناديق مختومة من الرصاص الحي، بعد أن فرغت مخازن بنادقهم من الرصاص، واستمرت السهرة العامرة بكل أصناف المجون حتى وصلت بالعريس إلى تقديم المشروبات الروحية والحشيش لرفاقه المقربين الذين ردوا له الدين مضاعفاً بعد أن قاموا برش المال عليه وعلى عروسه بالملايين.


وبحسب أحد الشباب الذي قال لصاحبة الجلالة : إن الأموال التي تطايرت فوق الرؤوس تتجاوز العشرين مليون ليرة سورية، وكأنه كان مخططاً لهذه العملية لكي تكون ختام العرس غريباً وخالداً في أذهان الناس إلى وقت بعيد.


وقد علمت صاحبة الجلالة أن عدداً من حالات الزواج التي تمت في السويداء كان العريس فيها من أصحاب السوابق ومتهم بقضايا جنائية كثيرة ويكون قد اختار عروسه بطرق غريبة ، فمنهم من سرق زوجة أحد أصدقائه، وتزوجها بعد تطليقها بالقوة، ومنهم من أجبر آخر على التخلي عن عروسه بعد أن شاهد جمالها..


هي قصص فردية لا تمثل تاريخ وتراث السويداء وأبنائه ، والمال الحرام الذي هطل على مجموعات ضلت الطريق القويم نتيجة الحرب ..هو حالة مؤقتة لن تدوم طويلاً.          

المصدر : صاحبة الجلالة

اترك رد