اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

حكومة ” خميس ” تحارب عودة الصناعة الى حلب .. وهذا ما فعلته

0

حكومة ” خميس ” تحارب عودة الصناعة الى حلب .. وهذا ما فعلته :


​وسط القرارت التعسفية التي يتخذها أصحاب المناصب الحكومية ، يبقى المواطن هو وحده من يدفع الثمن ، وقد كان آخر تلك القرارات إجراء تعسفي جديد أغضب في هذه المرة الصناعيين ورجال الأعمال في حلب لما يحمله من نتائج سلبية تنعكس بشكل مباشر على الانتاج المحلي .


فقد قررت اللجنة الإقتصادية في اجتماع عقدته يوم أمس اعتبار مادة الأقمشة مادة أولية وأخضعتها للمرسوم 172 القاضي بتخفيض رسومها الجمركية إلى النصف .


بناء على ذلك عقدت غرفة صناعة حلب للجنة الصناعات النسيجية اجتماعاً طارئاً ، رفضاً لهذا القرار الجائر وللمطالبة بإلغائه و اعتماد الأسعار الاسترشادية التي تم الاتفاق عليها في اجتماع سابق عقد في وزارة الإقتصاد .
وأوضح الصناعيون مدى خطورة هذا القرار وما يحمله من أثار سلبية ستنعكس على الأسواق المحلية ولاسيما أنه سيؤدي إلى إغراق الأسواق بالأقمشة المستوردة وبالتالي عدم قدرة المنتج المحلي على المنافسة .


وبالتالي توقف صناعات الخيوط والأقمشة والصباغات والتحضير نهائيا عن العمل ، علمآ أن صناعة الألبسة هي الحلقةالأخيرة في إنتاج الصناعات النسيجية وقادرة على المنافسة في الأسواق الخارجية لأن سعر الصرف يجعلها أقل تكلفة عالمياً .

وفي سياق متصل لما فعلته اللجنة الاقتصادية ، اشار عضو مجلس الشعب فارس الشهابي لهذه الرعونة باتخاذ القرارات عبر منشور له على صفحته الخاصة في فيس بوك :

ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﺮﻣﻮﻥ ﻭﺣﺪﻫﺎ .. ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ 1000 ﻣﻨﺸﺄﺓ ﻣﺪﻣﺮﺓ ﻭﻣﻨﻬﻮﺑﺔ ﻭﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﻣﻌﺎﻣﻞ ﺃﻗﻤﺸﺔ ﻭﺗﺮﻳﻜﻮ .. ﻭﻟﻘﺪ ﻧﺠﺤﻨﺎ ﺑﻮﺿﻊ ﺧﻄﻂ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻻﻋﺎﺩﺓ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻭﺑﺪﺃ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﻴﻦ ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﻨﺸﺂﺗﻬﻢ ﺩﻭﻥ ﻣﻌﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ ﺑﻞ ﻣﻤﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﻣﺪﺧﺮﺍﺗﻬﻢ ﺃﻭ ﻣﻦ ﻗﺮﻭﺽ ﺍﺳﺘﺪﺍﻧﻮﻫﺎ .. ﻟﻴﺘﻔﺎﺟﺆ ﺑﻘﺮﺍﺭ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﺑﺘﺨﻔﻴﺾ ﺍﻟﺮﺳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺎﺕ ﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻟﻠﻨﺼﻒ ..! ﻋﺪﺍ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﺍﻟﻤﺘﻔﺎﻗﻢ ﻭﻏﻼﺀ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻭﻗﻠﺔ ﺍﻟﻴﺪ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ …!

ﻭﻋﻤﺎﺭ ﻳﺎ ﻭﻃﻦ .. ﻭﻣﺎ ﺃﺣﻼﻙ ﻳﺎ ﺷﻌﺎﺭﺍﺕ .!!

لم يكتفي تهميش حكومة خميس لما يجري في حلب على المستوى الاقتصادي بل اتخذوا هذه القرارت اعلاه لتدمير ما بقي لمدينة حلب من اقتصاد

اترك رد