اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

قرارات و اوامر جديدة اصدرها محافظ حلب ” حسين دياب “

0

ناقش السيد حسين دياب محافظ اليوم مع المعنيين في مجلس المدينة سير العمل في المشاريع الخدمية والجهود المبذولة لتحسين الواقع الخدمي .

وبعد ان بين المعنيون في مجلس المدينة الانتهاء من نقل كافة الاكشاك والبراكات من مختلف شوارع واحياء المدينة الى الساحات المخصصة لها اكد السيد المحافظ اهمية مواصلة العمل لتحسين الواقع الخدمي في مختلف الاحياء وترحيل الانقاض والأوساخ من الاماكن السابقة لتوضع البراكات وإجراء الصيانات اللازمة وتشكيل لجان متابعة في كل ساحة من ساحات توضع البراكات بهدف متابعة تأمين كافة الخدمات اللازمة لها بالاضافة للعمل على منع الانتشار العشوائي للبسطات ونقلها الى المواقع المخصصة لها  .

وخلال الاجتماع تقرر نقل جميع الاكشاك الخاصة بإصلاح إطارات السيارات / الكومجية / الى الاحياء التي تم تطهيرها مؤخراً من الإرهاب وتوزيعها وفق المواقع المحددة من قبل اللجنة المشكلة لهذه الغاية .

وشدد السيد المحافظ على ضرورة رفع وتيرة العمل في مشاريع صيانة الشوارع وتزفيتها ورش المبيدات ومكافحة القوارض والتشدد في منع الذبح العشوائي للمواشي في الاحياء والمناطق السكنية 

وفي اطار تحسين الواقع الخدمي تقرر إلزام اصحاب صهاريج وسيارات الغاز بالمبيت ضمن ساحة مكتب نقل البضائع وذلك اعتبارا من يوم السبت المقبل بالاضافة لتكليف فرع المرور بمتابعة الشاحنات والبولمانات الموجودة ضمن احياء المدينة وإلزامهم أصحابها بوضعها في الاماكن المخصصة

وفي ظل محاربة الفساد و الترهل في العمل وخلال اجتماع طارئ و نوعي لمحافظ حلب مع مدراء المؤسسات الحكومية 


اجتماع نوعي والسيد المحافظ يؤكد على الاهتمام بالمواطنين ومعالجة شكواهم خلال 48 ساعة كحد اقصى

أكد السيد حسين دياب محافظ حلب ضرورة تطبيق مشروع الإصلاح الإداري في كافة المؤسسات والمديريات في المحافظة وبما يحقق نهوضا في مختلف المجالات الخدمية والإنتاجية والتنموية منوهاً خلال اجتماعه اليوم مع مديري المؤسسات والدوائر الحكومية أن هذا المشروع الذي أطلقه السيد الرئيس بشار الأسد يهدف إلى تحقيق نهضة نوعية على صعيد الأداء والعطاء وهذا يستلزم من الجميع مضاعفة الجهود وإحداث تغير إيجابي نوعي قي العمل والاهتمام بالتأهيل والتدريب وحسن اختيار الكوادر المؤهلة لشغل مختلف المفاصل الادارية ومكافحة الفساد والترهل الإداري والحفاظ على المال العام وتبسيط الإجراءات. 

وشدد السيد المحافظ على الاهتمام بالمواطنين وحسن استقبالهم وسرعة إنجاز معاملاتهم والعمل على سرعة معالجة شكواهم وإبلاغ المشتكي بالمعالجة التي تمت خلال 48 ساعة كحد أقصى من تلقي الشكوى.

ولفت السيد المحافظ إلى أنه سيكون هناك تقييم دوري لأداء المدراء والتغيير لن يستثني مقصرا أو فاسدا أو مترهلا أو غير قادر على مواكبة متطلبات المرحلة الراهنة والقادمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.