اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

مساعي لتخفيض أسعار الألبسة ومحاربة التهريب

0

اتفاق بين وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك و الصناعيين من شأنه تخفيض أسعار الألبسة, مع التأكيد على حرص الحكومة على تقديم مختلف أشكال الرعاية والدعم للصناعيين وكل ما من شأنه تنشيط عملية الإنتاج الصناعي وإعادة تفعيلها بما يخدم الصناعي والمستهلك على حد سواء.

download-2
الاتفاق جاء خلال اجتماع عقده وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبدالله الغربي مع أعضاء غرفة الصناعة بدمشق وريفها اليوم, تم فيه مناقشة السبل الكفيلة الواجب اتخاذها من قبل الصناعيين لتخفيض أسعار منتجاتهم وبخاصة ألبسة الأطفال.
وأشار الوزير إلى أنه تم الإتفاق مع الصناعيين بأن يقوموا بتخفيض أسعار منتجاتهم وخاصة الألبسة وأن يكون هناك معارض دائمة على مدى العام لمنتجات الصناعيين ومعامل الألبسة الوطنية في صالات ومنافذ بيع مؤسسة سندس بحيث تطرح المنتجات من المصنع إلى المستهلك مباشرة دون المرور بوسطاء أو سماسرة الأمر الذي سيؤدي إلى تخفيض أسعار الألبسة وهذا يمثل شكلاً من أشكال التدخل الإيجابي, لافتاً إلى أنه من غير المقبول أن تكون أسعار ألبسة الأطفال كما هي في الأسواق حاليا.

وأوضح الوزير الغربي أنه تم خلال الاجتماع الاتفاق أيضاً على تطبيق نظام الباركود على كل منتجات الصناعيين لاكتشاف البضاعة المهربة ولمنع أي تزوير أو غش في المنتج.

بدوره أكد رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس على تعزيز التعاون والتنسيق مع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك للوصول إلى ما يخدم سياسة وتوجهات الحكومة في تخفيض الأسعار لصالح المستهلك وأصحاب الدخل المحدود وتنشيط حركة الإنتاج الصناعي والمشاركة الفاعلة في تخفيض الأعباء عن المواطنين, وأشار إلى أنه سيكون هناك مذكرة تفاهم لإقامة معارض دائمة للصناعات النسيجية السورية من خلال صالات مؤسسة سندس والتي تبلغ 42 صالة في دمشق لوحدها حيث ستكون هذه المعارض على نمط مهرجان التسوق “صنع في سورية” من المنتج إلى المستهلك مباشرة وبذلك يتحقق تخفيض الأسعار بالنسبة للمستهلك.

ولفت الدبس إلى استمرار التعاون بين الوزارة وغرفة الصناعة ومحافظة ريف دمشق لإعادة الصناعيين إلى منطقة “فضلون 2” والتي يجري العمل على تشغيلها من جديد وإعادة عجلة الإنتاج إلى معاملها مؤكداً أنه تلقى وعداً بتقديم كل التسهيلات اللازمة لمنطقة “فضلون 2” من الكهرباء والماء وغيرهما كشكل من أشكال الدعم والرعاية التي تقدمها الحكومة للصناعيين.

وتم خلال الاجتماع مناقشة الصعوبات التي تعترض عمل الصناعيين وتسويق منتجاتهم وسبل تذليلها حيث أكد الوزير الغربي أن كل ما طلبه الصناعيون لتنشيط الصناعة الوطنية في سورية تم تحقيقه ويجري العمل الآن على منح العلامات التجارية بأقصر مدة ممكنة لخدمة أصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية.

 

 

صحيفة البعث

اترك رد