اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

اعلامي مشهور في حلب يسخر من ازمة المياه في مدينته ويحولها دولية

0

ازمة المياه في حلب اصبحت مكشوفة للعلن من مفتعليها قبل رمي التهم على المسلحين المشاركين في ازمتها حقيقةً اما ان يمثل لنا احد الاعلاميين في حلب ان وزير الموارد المائية و مدير مؤسسة المياه انهم ملائكة وانهم يواجهون تحديات كبيرة .. الخ من الكلام الاعلامي الذي بات اضحوكة لدى الجميع . 



ان كانت صداقتك مع احدهم يا سيد ” رضا الباشا ” يدفعك للدفاع عنهم فقم بالدفاع عن ما تريد ولكن بعيداً عن ابناء حلب و همومهم و اوجاعهم ودون ان تنقل هذه الصورة السازجة لعقولنا فنحن منذ 5 سنوات نعاني من المياه وكانت الحجج هي مضخات سليمان الحلبي و مضخات الخفسة ..الخ و بتحيزك لمؤسسة المياه و وزيرها فانك تهدر دماء الشهداء الذين ضحوا بدمائهم مقابل ان تعود المياه لمدينة حلب 

رضا الباشا عندما قامت الصفحات بمهاجمة المسؤولين واولهم وزير الموارد المائية و مدير المؤسسة في حلب ، كان الهجوم عليهم بعد 5 ايام من انقطاع المياه ولدينا تواريخ هذا التهجم المحق ، عندما تعجز وزارة منذ اكثر من شهر على وجود حلول بديلة فهي مشاركة بصناعة الازمة في حلب وهذه الازمة ليست جديدة على حلب انما هي مصطنعة في كل عام من اعوام الازمة . 

ان سخريتك من الذين يدافعون عن أهالي حلب بالكلمة هو يعني ما نقوله ان لك مصلحة لدى اشخاص وتقوم بتلميعهم على حساب اهلك ، لسنا من اصحاب السوابق بالتغطية عن فلان وتمسيح الجوخ لفلان وذكر فصائل عسكرية على حساب غيرها ، تذكر ان هذه المدينة التي انت اعلامي عنها هي من شهرتك و ليس وزير الموارد المائية . 

صورة لسخرية اعلامي الميادين رضا الباشا: 

عندما تحول قطع المياه عن مدينة حلب الى مؤامرة دولية فهي تعيد لذاكرتنا اصحاب نظريات المربعات و الدوائر و العبارات الرنانة ( الازمة خلصت وفشلت ) .. والخ من عبارات مسوقة اعلامياً للتغطية عن ما يجري على ارض الواقع … انت اعلامي و مشهور ولك ارتباطاطت مع بعض المسؤولين و يمكنك جلب عشر سوتيرات مياه لتعبئة المياه في منزلك و بامكانك عبر راتبك السفر الى مدينة غير مدينتك و التمتع و الاستجمام اما المواطن في حلب و معظم مواطنين مدينة حلب اصبحوا من الطبقة الفقيرة ليس لهم طاقة على شراء سوتير مياه او السفر خارج المدينة . 

صورة من حديث. رضا الباشا الذي حول ازمة مياه حلب الى ازمة دولية

نحن لم نكن لنهاجم احد او اتهام احد لو شاهدنا اي حلول بديلة لسد رمق هذا المواطن المسكين الذي عليه ان يقف ساعات لتعبئة بعض ليترات المياه ، نحن لسنا مأجورين ولا يدفع لنا لنقول الحق او نهاجم احد . 

ايها الاعلامي المحبوب لدى اهالي حلب و صفحاتها الاخبارية نعود لنقول لك يدنا ممدودة لك عندما تتكلم عن اوجاع مدينتك وليس عندما تتستر على من يظلموها ، اخيراً نحن نحترمك وهذا الكلام ليس تهجماً على شخصك ان هذا الكلام اتى رداً وتبياناً للوقائع التي تحدثت انت عنها وليس نحن 


تنويه: سسيتم بعد ايام او ساعات فتح ملف فساد السيد كفاح لبابيدي بشكل علني وسنرى ردات فعل بعض الاعلاميين على ما سيتم ذكره هذا وعد من فريق عملنا ضمن موقع أخبار حلب .

اترك رد