روسيا ستواصل دعم سورية في مكافحة الارهاب و تنشر نص الاتفاق بينها وبين الولايات المتحدة الامريكية

0

أكد نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، عزم موسكو على مواصلة دعمها لدمشق في مواجهة الإرهاب والمساعدة على تسوية الأزمة السورية، بناء على قرار مجلس الأمن الدولي 2254.


جاء ذلك أثناء لقاء أجراه بوغدانوف، الثلاثاء 27 سبتمبر/أيلول، مع السفير السوري في موسكو رياض حداد، تلبية لطلب من الأخير.

وأفادت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، بأن الجانبين بحثا الوضع في سوريا وأبعاده الإقليمية والدولية، كما أنهما تطرقا إلى بعض جوانب العلاقات الروسية السورية، بما فيها إجراء اتصالات رفيعة المستوى.

 في حين نشرت الخارجية الروسية جزءا من نصوص الاتفاقيات الروسية الأمريكية حول سوريا باللغة الروسية، داعية واشنطن إلى الموافقة على نشر ما اتفق عليه بين موسكو وواشنطن حول استهداف الإرهابيين.

وأشارت الوزارة، في بيان، الثلاثاء 27 سبتمبر/أيلول، إلى أن الولايات المتحدة أقدمت على نشر بعض ما اتفق عليه بين الدولتين حول الأزمة السورية في جنيف، في 9 من هذا الشهر، دون أن تنسق مع موسكو موعد نشرها، وبعد سلسلة من “تسريبات” إعلامية.

وذكر البيان أن روسيا دعت الولايات المتحدة مرارا إلى نشر كل وثيقة من الاتفاقيات الثنائية حول سوريا تدريجبا بعد التنسيق حولها بين الجانبين، لكن الطرف الأمريكي كان يعترض على ذلك دوما، “والملفت أكثر للنظر هو رفض (الولايات المتحدة) تأكيد تعهدها علانية بفصل المعارضين المعتدلين عن جبهة النصرة التي هي فرع القاعدة، وبالتعاون مع روسيا في استهداف الإرهابيين وأعوانهم الذين يرفضون وقف إطلاق النار”.

وجاء في بيان الوزارة أن روسيا تدعو الولايات المتحدة إلى الموافقة على نشر “الحزمة الكاملة” من الاتفاقيات بين الدولتين حول سوريا، إضافة إلى وثيقة “صلاحيات المركز التنفيذي المشترك”، التي تنص على أن على الخبراء العسكريين الروس والأمريكيين تحديد الأهداف سوية وتنسيق الطلعات القتالية، وكذلك نص الملحق الثاني لاتفاقية 9 سبتمبر/أيلول التي تحدد آليات مراقبة الطريق المؤدي إلى مدينة حلب السورية من الجنوب (الكاستيلو).

وختم البيان بالقول إن روسيا تعول على أن “تفي الولايات المتحدة أخيرا بالتزامها القديم من ناحية الفصل (بين المعارضة والإرهابيين)، لأنه “هناك عدد كبير من الفصائل المسلحة التي تصفها واشنطن بالمعارضة المعتدلة لكنها تقاتل جنبا إلى جنب مع “جبهة النصرة” بل وانسجمت معها على الصعيد العملي.. ونحن نعود فنقول إن مغاز

المصدر: وزارة الخارجية الروسية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.