اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

حقيقة الأخبار التي تتحدث عن انهيار الفندق السياحي بحلب بأي لحظة ؟

0

انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام العديد من الأخبار التي قرعت “ناقوس الخطر”، ووصل بعضها لحد التحذيرات والنداءات حول أن “الفندق السياحي مهدد بالانهيار بأية لحظة” .

وكانت الجهات المعنية في حلب قامت بإغلاق كافة الطرق والتفريعات المؤدية إلى الفندق السياحي الواقع أمام ساحة سعد الله الجابري، كما تم منع مرور السيارات بالقرب من الفندق.

وبين مصدر في مجلس مدينة حلب لتلفزيون الخبر أن “هذا الإجراء هو حفاظاً على السلامة العامة وإجراء وقائي أمام الأضرار الكبيرة التي ظهرت أثناء الكشف على الفندق لترميمه، والتي أظهرت أن بنية الفندق ضعيفة.

ومبنى الفندق السياحي كان سبق له أن تعرض لتفجير إرهابي عام 2012، بالإضافة إلى تعرضه لاستهدافات كثيرة عبر قذائف الهاون، من قبل المسلحين الذين كانوا متواجدين في المدينة سابقاً.

وبين محافظ حلب حسين دياب أن “البنية الانشائية للمبنى متضررة، وتم مؤخراً تكليف لجنة السلامة العامة للكشف مجدداً على المبنى حيث خلصت اللجنة إلى عدة توصيات أهمها ضرورة التدعيم الفوري للمبنى الذي بات يشكل خطراً على السلامة العامة”.

وتم قطع حركة السير للسيارات في محيط المبنى بشكل كامل، كإجراء وقائي ريثما تجري أعمال التدعيم اللازمة، حيث تم إغلاق الشارع الواصل للفندق من جهة ساحة سعد الله الجابري وشارع بارون.

وكعادة مواقع التواصل ، تم تضخيم الأمر ، حتى وصل إلى حد إطلاق النداءات والتحذيرات بأن “المبنى على وشك السقوط بأي لحظة”، ولتتكرر هذه الأخبار بشكل دوري طيلة النهار.

وأكد مصدر في مجلس مدينة حلب لتلفزيون الخبر أنه “لا داعي لتهويل الأمر وتضخيمه، فالفندق قائم وهناك لجنة تقوم بفحصه، فهل يعقل أن يكون سينهار بأي لحظة وهناك أشخاص داخله يعملون على الكشف منذ يومين”.

وبين المصدر أنه “تم تشكيل لجنة مختصة من أجل الكشف على الفندق تقوم بدراسة الحالة الإنشائية له كاملاً، وستقرر إن كان يلزم الفندق أن يتم تدعيمه فقط أو أنه يجب أن يهدم، ليتخذ القرار وينفذ”.

وأضاف المصدر أن “كافة الإجراءات التي تمت من لجنة السلامة وفرع المرور وقيادة الشرطة من خلال تأمين محيط الفندق هي حفاظاً على سلامة المواطنين والسيارات العابرة”.

ومبنى الفندق السياحي تابع لمديرية الأوقاف التي أعطته لأحد المستثمرين، حيث علم تلفزيون الخبر أن المستثمر الحالي للفندق يعمل على سحب استثماره من الفندق لتعود ملكيته لمديرية الأوقاف.

وفندق السياحي يعتبر من أشهر فنادق حلب وخصوصاً أن موقعه وسط المدينة ويطل على ساحة سعد الله الجابري، الساحة الرئيسية في مدينة حلب.

وكان تعرض الفندق كما ذكرنا سابقاً للعديد من الاستهدافات والتفجيرات كان أشدها تفجير عام 2012 المعروف لدى الحلبية “بتفجير ساحة سعد الله”، والذي أعاد الفندق “عالعضم”.

وفا أميري – تلفزيون الخبر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.