اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

المضحك المبكي .. اخر صيحات وزارة التربية الاسئلة الامتحانية عبر الواتس اب

0

​قال مدير تربية دير الزور خليل العبيد أنه “تم أخذ الموافقة من قبل وزارة التربية من أجل إرسال الأسئلة الامتحانية لطلاب شهادة التعليم الأساسي في الأحياء الشرقية المحاصرة من قبل تنظيم داعش عبر برنامج “واتس أب”، وذلك لاستحالة عملية إرسالها لتلك المناطق”.


وأوضح العبيد أن “الأسئلة التي سيتم إرسالها عبر الـ “واتس أب” هي للجنة الإمتحانية في أحياء “هرابش – قرية الجفرة – الطحطوح”، المحاصرة، ليتم توزيعها على الطلاب أثناء الامتحان”.


وقال العبيد أن “عدد الطلاب المسجلين من تلك الأحياء للامتحان الذي سيبدأ في 14 – 5 – 2017 ولغاية 25 – 5 – 2017، هو 118 طالب وطالبة”.


وأضاف العبيد أن “الأسئلة الامتحانية تصل إلى مديرية التربية في الأحياء الغربية لدير الزور عبر الإسقاطات المروحية، حيث أنها ممكنة هناك، ومنه سيتم إرسالها إلى الأحياء الشرقية المحاصرة عبر البرنامج للجنة الإمتحانية”.


وكان وزير التربية هزوان الوز صرح قبل أيام أنه “تم تسجيل الطلاب في امتحانات التعليم الأساسي والثانوي من أبناء المناطق الساخنة، عبر المجمعات التربوية والموجهين الاختصاصيين ولاسيما محافظات الرقة وحماة وحمص والحسكة ودير الزور”.


وقامت وزارة التربية بإعداد “أوراق التعلم الذاتي لصفوف مرحلة التعليم الأساسي في مواد الرياضيات واللغة العربية والعلوم واللغة الإنكليزية والتي تسمح للمتعلم بالحصول على المعلومات من دون الحاجة إلى مدرس”، حيث أشار وزير التربية إلى أن هذه الأوراق مخصصة لأبناء المناطق الساخنة”.
وبرنامج “الواتس أب” للمراسلات العالمي ، أصبح في ظل الحرب وسيلة أساسية في حياة معظم الأشخاص، وليس فقط للتسلية والتواصل، بل للعمل أيضاً والتراسل كونه من أسرع الوسائل للتواصل في العالم.


ويحاصر داعش عدة مناطق في دير الزور منذ عام 2015، وعمد التنظيم على قطع التيار الكهربائي عن أحياء الجورة والقصور وهرابش وقطع الكابل الضوئي الخاص بخدمة الهاتف المحمول من جهة بلدة الشولا جنوب المدينة، ما تسبب بانقطاع تلك الأحياء عن العالم الخارجي ليعيش المدنيون فيها بظلام دامس منذ بداية هذا الحصار .

———-

و تعقيباً من موقعنا لحال اهلنا في دير الزور .. هل من المستحيل تأجيل الامتحانات بسبب هذه الظروف القاهرة ؟؟ 

او من الممكن وضع الاسئلة محلياً .. ومن الممكن اعطاء هذه المدينة المنكوبة الحزينة خواص لنفسها . 

برسم وزارة التربية

اترك رد