اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

شاب حلبي سيصبح نجم الكرة السويدية .. اليكم التفاصيل

0

خلال سنوات قليلة منذ وصوله للسويد نجح المهاجم السوري الشاب بارتداء قميص منتخب السويد، في قصة تلهم الجميع،…

محمد قويدر، واسمه بالكامل محمد علي روبي قويدر، اسم سيصبح من الآن مشهورا ولاسيما بين متابعي كرة القدم، بعدما خاض يوم الجمعة (5 مايو/ أيار 2017) مع منتخب السويد تحت 16 عاما مباراة في الدورة الرباعية التي تنظمها البرتغال وانتهت المباراة بفوز البرتغال 2-1 وشارك فيها المهاجم الشاب بديلا في الدقيقة 76.


إنها قصة أشبه بحكايات الخيال  فاللاجئ السوري الصغير (16 عاما) هرب من الحرب في مسقط رأسه، مدينة حلب السورية، فأصبح خلال وقت قصير جوهرة الكرة السويدية، وتتحدث عنه الآن وسائل الإعلام في السويد وألمانيا وغيرها.

لم تترك الحرب السورية أي خيار آخر لمحمد قويدر فغادر حلب قبل ثلاث سنوات ونصف مع والديه وإخوته الأربعة في خريف عام 2013، متوجهين إلى أوروبا عبر أراضي تركيا ووصلوا إلى منطقة بوليدن في السويد في ديسمبر/ كانون الأول من العام نفسه لتبدأ العائلة هناك حياة جديدة.

كما أن محمد علي روبي قويدر ولد في 19 يناير/ كانون الثاني 2001، وأنه صرح في حديث لإحدى الصحف السويدية أنه بدأ لعب كرة القدم في حلب عندما كان عمره سبع سنوات، حيث لعب لنادي الاتحاد الحلبي، الذي يلعب في الدرجة الأولى في سورية.

كان يلعب مع مواليد 98/97، أي مع فئة عمرية تكبره، ما يظهر أن هذا الصبي كان متميزا فعلا. لكن بعدما اندلعت الحرب فَرَّ، وهو في سن الثانية عشرة، مع أسرته وتوقف عن لعب كرة القدم (بشكل رسمي) لمدة عامين أو ثلاثة، يحكي محمد. وانتقل في صيف 2014 إلى مدينة كريستيانستاد، حيث بدأ باللعب في صفوف أحد الأندية الصغيرة ثم تبعه ناد آخر صغير أيضا إلى أن حقق طفرة العام الماضي بالالتحاق في فريق الناشئين بنادي هيلسينغبورغ العريق، الفائز بالدوري السويدي خمس مرات.

“سوريا اليوم”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.