اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

المحيسني يفضح خطة مناطق التهدئة في استانا ويهاجم جيش الاسلام

0

حمل قاضي هيئة تحرير الشام عبد الله المحيسني جيش الإسلام مسؤولية الاقتتال في الغوطة الشرقية وقال إنه الهيئة كانت تظن أن جيش لإسلام يحضر لمعركة ضد النظام وإذ به كان يحضر للهجوم على الفصائل الأخرى، حيث هاجم مقرات الفصائل دون سابق إنذار.

 

وقال المحيسني أن على جيش الإسلام أن يكف عن هذا لان قتاله ليس جهادا وليس في سبيل الله، أضاف المحيسني وان ساد الهدوء الآن في الغوطة إلا أن الأمر هناك مازال قائما.
وطالب المحيسني من سماهم المهاجرين (وهم المقاتلون الأجانب) ان لا يشتركوا في الاقتتال الداخلي للفصائل وان يقتصر دورهم على النصح فقط.
وأعتبر المحيسني مؤتمر استانه بأنه مؤتمر يعقده الأعداء للتفريق بين الفصائل، ويضعون فيه طرقا خبيثة لضرب من سماهم  المجاهدين بعضهم ببعض، لأنهم حسب المحيسني يقولون ستوقف القصف وهذا يفرح البعض لكنهم يدسون السم في العسل عندما يستثنون جبهة النصرة، فهذه المؤتمرات كما يصفها المحيسني تزيد الهوة بين الفصائل.
وأكد المحيسني أ  روسيا لا يمكن أن تكون ضامنا وهي تقصف المناطق وهي تقود اليوم المعركة، ولكن على الفصائل أن لا تصم إذانها عن السياسية وان تشكل مجلس سياسي، ملزم لكافة الفصائل ليذهب بقرار سياسي واحد أو يتخذ قرار عدم الذهاب.
وكرر المحيسني ما كان ذهب إليه في حلقته السابقة من برنامجه الشام في اسبوع، أن معركة ريف حماه التي خسرتها فيها مقاتلوا الفصائل كافة المناطق التي سيطروا عليها، بأنها انتصار، عازيا سبب الإنتصار إلى إيقاع الفصائل خسائر في قوات الجيش السوري والقوى المتحالفة معه على حد قوله.
رأي اليوم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.