اخبارحلب
اخبار ميدانية و عسكرية و محلية من مدينة حلب و كامل المدن السورية

خبر غير سار للسوريين في تركيا .. اعتقال او ترحيل او حرمان.. واليكم التفاصيل

0

أعلنت منظمة الإغاثة الإنسانية الأمريكية “ميرسي كور” أن الحكومة التركية ألغت تسجيلها للعمل في البلاد، ما اضطرها لإغلاق العمليات التي تقدم المساعدة للسوريين وقالت “مرسي كور” في بيان اليوم سابق إنها مستمرة في “السعي نحو الحوار” مع السلطات التركية من أجل استئناف العمليات التي تشكل واحدة من أكبر العمليات الإنسانية لسوريا وأضافت المنظمة “نشعر بحزن بالغ إزاء هذا التحول في الأحداث، والذي يأتي بعد خمس سنوات من التعاون مع الحكومة التركية”  لكنها أعربت عن الأمل في أن تسمح لها تركيا بـ”العودة لخدمة هؤلاء الذين في حاجة ماسة لها” وأمرت تركيا بإغلاق المئات من المنظمات غير الحكومية لصلتها بجماعات محظورة.

وفي سياق متصل أوقفت الحكومة التركية في الآونة الأخيرة نشاط عدد من المنظمات الإغاثية الدولية العاملة على أراضيها والتي تقدم مساعدات انسانية متنوعة للنازحين السوريين وذلك لأسباب تتعلّق “بالأمن العام” و”عدم الالتزام بالقوانين المحليّة” بحسب السلطات في أنقرة.

ووفق مصادر مطّلعة فإن مئات المنظمات تخضع حالياً لدراسة أمنية مشدّدة من قبل السلطات التركية حيث تم إيقاف منظمتين أميركيتين الشهر الفائت عن العمل، وتم تعليق نشاط عدد آخر وتثيرهذه الإجراءات مخاوف من فصل آلاف الموظفين السوريين و ترحيلهم او اعتقالهم وهم الذين يعتمدون على هذه المنظمات كمصدر دخل لهم سواء في سوريا أو في تركيا، كما تهدد بإيقاف العديد من المشاريع التنموية والطبية التي تخدم النازحين الذين قد يصبحون بدون طعام و شراب و ادوية ، ويعزو بعض المتابعين سبب تدهور العلاقة بين تركيا وهذه المنظمات إلى التحولات السياسية التي تعيشها المنطقة والتي بدأت مباشرة عقب الانقلاب العسكري الفاشل الذي وقع في 15 تموز الماضي، حيث أمرت السلطات التركية بوقف أنشطة 370 منظمة غير حكومية بسبب صلتها بالإرهاب وأوضحت وزارة الداخلية التركية حينها أن 190 منظمة بعضها خارجية ترتبط بحزب العمال الكردستاني، وأخرى تدعم جماعة “فتح الله جولن” قد جرى إيقافها بشكل فوري بعد إعلان حالة الطوارئ العامة في البلاد.

وكان برنامج الأغذية العالمي، في عام 2015 اعلن أنّه توقف عن تقديم المساعدات إلى تسعة مخيمات للاجئين السوريين في تركيا بسبب النقص في التمويل، ووجه نداء إلى المانحين لسد هذا النقص والذي يحتاج الى 65 مليون يورو اضافية لكي يتمكن من تغطية نفقات برنامج مساعداته لسوريا في تركيا خلال العام 2015. وأوضحت أنّ البرنامج بحاجة الى 8،2 ملايين يورو شهريا لمساعدة اللاجئين السوريين في تركيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.